كشف غموض "خلية اغتيالات القبائل" في سيناء

تابعنا على:   12:35 2015-10-25

أمد/ القاهرة : تواصل عملية «حق الشهيد» عملياتها العسكرية جنوبى مدينة رفح والشيخ زويد لملاحقة فلول الإرهاب، فى الوقت الذى نجحت فيه قوات الأمن بشمال سيناء فى إحباط مخطط إرهابى لاغتيال المرشحين فى الانتخابات البرلمانية وإفشال المشهد الانتخابى، إلى جانب اغتيال عدد من شباب القبائل، وعلمت «البوابة نيوز» أن مباحث شمال سيناء تمكنت خلال حملاتها الأمنية من ضبط كشوف بأسماء وعناوين الشخصيات المدرجة على قوائم الاغتيال بالعريش، وألقت قوات الأمن القبض على عناصر إرهابية متورطة فى هذا المخطط وتابعة لأنصار بيت المقدس.

من جانب آخر، استشهد، صباح أمس، ضابط شرطة، وأصيب ٣ جنود فى انفجار عبوة ناسفة استهدفت مدرعة شرطة بالقرب من منطقة الميدان غرب مدينة العريش، وأكدت مصادر طبية استشهاد النقيب محمد جودة «٢٥ عامًا من المنصورة»، وإصابة ٣ مجندين آخرين هم: عريف حسن حمادة عبدالله، ومجند باسم ثابت محمد «أصيبا بشظايا متفرقة بالجسد»، ومجند محمد سعيد حسين أصيب بجرح قطعى بالرأس وجرح قطعى بالقدم اليمني.

وأكد مصدر أمنى أن مباحث شمال سيناء تمكنت من الوصول لأول خيط يدل على الخلية الإرهابية التى تقوم بعمليات الاغتيالات وزرع العبوات الناسفة فى طريق الآليات العسكرية، وتوصلت التحريات إلى خيوط ستؤدى إلى منفذى عمليات الاغتيال لرموز القبائل بشمال سيناء.

فى السياق نفسه، واصلت عملية «حق الشهيد» عملياتها البرية والجوية، من خلال حملات موسعة لمناطق التومة والزوارعة واللفيتات والشدايدة وكرم القواديس وصحراء الجميعى بالشيخ زويد ومناطق المهدية وقوز أبورعد والعجرا جنوب مدينة رفح.

وأكد شهود عيان أن الطائرات الحربية قصفت عددًا من أوكار الإرهابيين، وشوهدت ألسنة الدخان تتصاعد فى سماء منطقة الخروبة وكرم القواديس وحرائق فى بعض المناطق الواقعة جنوب الشيخ زويد أثناء تحليق الطائرات فى سماء المنطقة.

من جانبه، أكد اللواء أركان حرب، ناصر العاصى، قائد الجيش الميدانى الثانى، أن المرحلة الأولى من عملية حق الشهيد حققت نسبة كبيرة للغاية من أهدافها بتأمين سيناء من شرور الإرهاب والتكفيريين، وأن المرحلة الثانية من العملية قد انطلقت بالفعل لتنمية سيناء فى وقت تواصل فيه القوات المسلحة عملية تطهير سيناء من كل من يريد سوءًا بمصر.

وأضاف اللواء ناصر العاصى، خلال لقاء مع وفد صحفى وإعلامى مصرى زار منطقتى وسط وشمال سيناء مؤخرا للتحقق من استقرار الأوضاع فى المنطقتين، أن أهالى شمال سيناء تلقوا بسعادة بالغة تدشين مرحلة التنمية والبناء باستقبال ٥٠ شاحنة فى ٨ أكتوبر الحالى ممتلئة بالاحتياجات الهندسية والطبية والمواد الغذائية.

وتابع ناصر العاصى، من داخل الكتيبة ١٠١ بالعريش، أن كل شبر فى سيناء خاصة وسطها وشمالها سيكون أحد أهم محاور تنمية محور قناة السويس الذى سيكون بإذن الله قاطرة الاقتصاد المصرى فى إطار استراتيجية تحويله إلى مركز تجارى عالمى بعد أن تم الانتهاء من ازدواج القناة.

 

وأشار العاصى إلى أن هناك تجاوبًا تامًا من أهالى سيناء فيما يتعلق بتأمين حدود البلاد، مؤكدًا أن أهالى شمال سيناء، لا سيما أهالى المناطق التى تضررت من العمليات الإرهابية فى مثلث العريش بئر العبد والشيخ زويد يرحبون بالتعاون الكامل مع القوات المسلحة.

ونفى «العاصي»، ما تردد بشأن قيام بعض الأهالى فى الشيخ زويد بإقامة عشش مكان المنازل التى أخليت لتطهير المنطقة من التكفيريين، مؤكدًا أن هناك تعاونا تاما من قبل أهالى الشيخ زويد خاصة، وأن كل من تضرر من الإخلاء فى إطار مكافحة الإرهاب تم تعويضه بمنزل أو قطعة أرض مع مبالغ مالية للإيواء العاجل.

وكشف قائد الجيش الثانى، أن القوات المسلحة قد انتهت من المرحلة الأولى من إقامة المنطقة العازلة فى رفح بعمق ٥٠٠ متر حتى الآن على طول الحدود مع غزة، لافتًا إلى أنه من المقرر أن يتم توسيع عمق المنطقة العازلة لتصل إلى كيلو متر واحد على طول الحدود مع غزة.

وأشار «العاصي» إلى أن الهدف من إقامة هذه المنطقة العازلة هو منع حفر الأنفاق التى يتم من خلالها تهريب السلاح والممنوعات إلى داخل الأراضى المصرية.

وكشف «العاصى» أنه يتم حاليًا بناء مدينة رفح الجديدة، مؤكدًا أنها ستكون مدينة على أعلى مستوى وستوفر حياة كريمة من مسكن وفرص لأبناء المناطق الحدودية مع غزة.

اخر الأخبار