مغنية روسية مصممة على "طرد" بوتين من السلطة

03:37 2013-12-28

موسكو / أكدت مغنية فرقة بوسي رايوت ناديا تولوكونيكوفا المفرج عنها قبل ايام من معسكر للاعتقال، انها ماضية في العمل على "طرد" الرئيس فلاديمير بوتين من السلطة، بحسب ما اعلنت في مؤتمر صحافي في موسكو الجمعة.

وقالت ناديا في المؤتمر الذي عقدته مع زميلتها ماريا اليخينا "في ما يتعلق بفلاديمير بوتين، لم نغير موقفنا..سنواصل القيام بما قمنا به سابقا وادى الى زجنا في السجن..سنواصل العمل لطرده من السلطة".

وخرجت المغنيتان الاثنين من السجن بعد ان حكم عليهما في اب/اغسطس 2012 لاداء اغنية مناهضة لبوتين في كاتدرائية في موسكو. وكان يفترض ان تنتهي فترة العقوبة في اذار/مارس المقبل، لكنهما استفادتا من صدور عفو بموجب قانون اقره البرلمان الروسي.

ومنذ تلك الحادثة، تحولت فرقة "بوسي رايوت" الى رمز للاحتجاج على نظام الرئيس بوتين الذي عاد الى الرئاسة في العام 2012 لولاية ثالثة يشوبها انتشار الفساد وانتهاك الحريات، بحسب معارضيه.