وفد من نادي خدمات رفح ودائرة المرأة والطفل يزور مستشفى الكويتي

تابعنا على:   16:45 2015-10-24

أمد/ رفح - بسام عبدالله : قام وفد من نادي خدمات رفح برئاسة رئيس النادي كارم العطار ومدير دائرة المرأة والطفل يسرا حمد والعديد من مسئولي الدائرة بزيارة مستشفى الكويتي للاطلاع على الأوضاع الصحية فيها، والتشبيك بين المستشفى ودائرة المرأة والطفل ونادي خدمات رفح, لرفع مستوى التعاون بين المؤسستين.

ورحب مدير العلاقات العامة بالمستشفى الكويتي عبد اللطيف النجدي بالوفد الزائر في بداية اللقاء، مستعرضا التطورات التي مرت بها المستشفى منذ بداية التأسيس في العام 2007 م,  وحتى اليوم والتطورات والصعوبات التي مرت بها كمستشفى صغير يقدم كافة الخدمات للمواطنين بالمحافظة والتي تفتقر لمستشفى كبير يغطي كافة احتياجات المواطنين.

واضاف أن المستشفى الكويتي بالرغم من صغره وقلة إمكاناته إلا أنه استقبل الجرحى والشهداء خلال العدوان الأخير على محافظة رفح, حينما اغلق مستشفى أبو يوسف النجار الحكومي وهو المستشفى الوحيد بالمحافظة ونقل كافة الطواقم للمستشفى الكويتي الصغير والكبير بإمكانياته و التي قدمها للجرحى الذين لم يتمكنوا  من الوصول للمستشفى الأوروبي بسبب الأوضاع الأمنية السائدة فترة عدوان 2014م .

وقال النجدي أن المستشفى تعمل على مدار 24 ساعة متواصلة من خلال قسم الطوارئ وهذا زاد العبء الكبير على المستشفى بسبب توفير الطواقم الطبية لكافة الأقسام, مضيف أن المستشفى يوجد بها أيضا الكثير من التخصصات الطبية كالنساء والولادة والعيادات العامة والجراحة والاطفال والقلب والأسنان والإذن والحنجرة والعظام, كذلك يتواجد بالمستشفى قسم الأشعة المتطورة والعمليات ومختبر وقسم بنك الدم لاحتياج بعض الحالات للدم خلال العمليات, كما ويتوفر أيضا قسم لعمليات المناظير تشخيصي وجراحي, وهناك أيضا جهاز تلفزيوني ثلاثي الأبعاد, ويتوفر صيدلية والتي تباع بها الأدوية بأسعار رخيصة تباع للمواطنين.

وفي نهاية حديثة قال أن المستشفى ستقدم كافة الخدمات والتعاون حسب الامكانيات المتاحة مع النادي ودائرة المرأة والطفل.

من جهته  شكر رئيس نادي خدمات رفح كارم العطار ادارة المستشفى على حسن الاستقبال, وقال نحن سعداء جدا بلقائكم هذا والذي نعتبره مفخرة لنا و منارة من منارات الوطن, وهذا اللقاء نموذج من التلاحم الوطني. مضيف أن المستشفى سجلت نموذج من العطاء خلال عملها على مدار تأسيسها وأن المستشفى تحدث عن نفسه رغم الامكانيات الصغيرة التي عاشتها خلال العدوان الأخير, ونادي خدمات رفح يحاول جاهدا التواصل مع مؤسسات غزة الطبية والمجتمعية عامة و محافظة رفح خاصة, وهذه الزيارة أتت ضمن البرامج والترتيبات التي تقوم بها ادارة دائرة المرأة والطفل بنادي خدمات رفح.

واستعرض العطار مسيرة النادي الحافلة بالبطولات والمتمثلة بألعاب القوى والتي تفوق الكثير من أندية القطاع الرياضية, واوضح أن النادي اغلق من الادارة العسكرية للاحتلال لمدة عشرة سنوات قبل مجيئ السلطة بسبب الأنشطة الوطنية التي كانت تنفذ داخل أروقة النادي حين ذاك, الى أن أتت السلطة الفلسطينية وتم فتحه وممارسة الألعاب الرياضية من جديد فيه.

من جهة اخرى تحدث العطار عن الانجازات والتطورات التي مرت بها الدائرة من خلال الدعم والاسناد والمساندة والذي كان معدوما بالسابق, شاكرا مديرة الدائرة واداراتها والتي سلطة الضوء على فئة الجريحات ودمجهن بمؤسسات المجتمع المدني خاصة بعد عدوان 2014م, كذلك الاهتمام أيضا بالأسر الفقيرة والمهمشة من خلال التوعية والتدريب والتعليم.

وتمنى العطار أن تكون هذه الزيارة باكورة عمل وتعاون بين النادي ودائرة المرأة والطفل من جهة, والمستشفى الكويتي وادارته من جهة أخرى.

وقالت يسرا حمد مديرة دائرة المرأة والطفل بنادي الخدمات أن هذه الزيارة كانت مجدية جدا, لأنها ستقوم بفتح أفاق جديدة مع المستشفى الكويتي لمساعدة الجريحات وذوي الاحتياجات الخاصة والحالات الاجتماعية الصعبة, بالإضافة إلى انه سيكون تعاون من النواحي التثقيفية والصحية بين قسم الصحة بالمستشفى ودائرة المرأة والطفل بنادي خدمات رفح,.

وفي نهاية الزيارة قام الوفد بجولة  داخل أقسام المستشفى جميعها للاطلاع على سير العمل بداخلها.

المشتشفى الكويتي رفح

المشتشفى الكويتي رفحالمشتشفى الكويتي رفح