عبد الهادي :سفير الفاتيكان بسوريا البابا يتشوق لزيارة دولة فلسطين

تابعنا على:   17:20 2013-12-27

أمد/ دمشق :التقى السفير أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية صباح اليوم الجمعة مع سعادة ماريو زيناري سفير دولة الفاتكان وجرى الحديث حول آخر التطورات في المنطقة وفي فلسطين وسوريا تحديداً إذا كانت وجهات النظر متطابقة على ضرورة حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس والعقبة الأساسية بوجه السلام هو استمرار اسرائيل بالاستيطان وعدم قبول قرارات الشرعية الدولية, وقد شرح السفير عبد الهادي الأوضاع الصعبة لللاجئين الفلسطينيين في سوريا نتيجة دخول المسلحين إليها مما أدى إلى تهجيرهم من جديد رغم التزام الشعب الفلسطيني بموقف الرئيس محمود عباس الحيادي وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للشقيقة سوريا وأيضاً موقف الرئيس عباس الداعم للحل السياسي وعقد مؤتمر جنيف2 لعودة السلام لسوريا موحدة وقوية مؤكداً للسفير ماريو بأن الشعب الفلسطيني ينتظر زيارة قداسة البابا لدولة فلسطين في مايو القادم لما لها من أهمية في دعم السلام العادل الشامل.

من جهته أكد السفير دعم الفاتيكان للشعب الفلسطيني للحصول على حقوقه كما أقرتها الشرعية الدولية وبالنسبة للمخيمات بسوريا إن الفاتكان وقداسة البابا يقدر عالياً الموقف الحيادي الحكيم للرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين بالنسبة للأزمة بسوريا وقال السفير ماريو يكفي معاناة للشعب الفلسطيني منذ زمن طويل وللأسف زادت المعاناة الآن بسبب تهجيرهم من المخيمات, ولقد أبلغت قداسة البابا بهذه المعاناة الجديدة في المخيمات ولكن للأسف لا أحد من الدبلوماسيين أو الإعلام الغربي يتحدث عن هذه المعاناة وسأقوم باستمرار بشرح المعاناة مع كل رؤسائي وكل السفراء الذين سأقابلهم, وأيضاً قداسة البابا فراسيس يتشوق لزيارة دولة فلسطين واللقاء مع الرئيس محمود عباس وزيارة كنيسة المهد في بيت لحم لأن الشعب الفلسطيني شعب أصيل أثبت بجدارة أنه يستحق الحرية والاستقلال وتواق للسلام العادل.