مسئولون أمريكيون: الحكومة الليبية منحت واشنطن موافقة "تكتيكية" على اعتقال أبو أنس الليبي

تابعنا على:   23:22 2013-10-09

أمد/ واشنطن: أكد مسئولون أمريكيون أن العملية التي نفذتها قوة "كوماندوز" خاصة داخل الأراضي الليبية، السبت الماضي، لاعتقال القيادي بتنظيم "القاعدة"، أبو أنس الليبي، جاءت بموجب تفويض من حكومة طرابلس.
وقال مسئول رفيع، طلب عدم الكشف عن هويته نظرًا لحساسية الموضوع، إن الحكومة الليبية منحت الولايات المتحدة ما أسماها "موافقة تكتيكية"، لشن عمليات داخل ليبيا، بهدف ملاحقة "إرهابيين" يُشتبه بضلوعهم في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، في سبتمبر 2012.
ولفت المصدر في تصريحات لـ "سي إن إن" إلى أن التفويض الممنوح للولايات المتحدة بملاحقة مشتبهين في هجوم بنغازي، يشبه إلى حد كبير اتفاقًا تم التوصل إليه مؤخرًا، يسمح بتنفيذ عملية السبت الماضي، التي استهدفت اعتقال القيادي بالقاعدة، نزيه عبدالحميد الرقيعي، المُلقب بـ "أبو أنس الليبي"، من سيارته في طرابلس.
وتعني هذه الموافقات، بحسب المصدر نفسه، أن المسئولين في حكومة طرابلس لديهم علم بأي عمليات محتملة قد تقوم بها الولايات المتحدة داخل الأراضي الليبية، إلا أنه لم يتم إبلاغهم بأماكن وتوقيت تلك العمليات.
وأثارت عملية اعتقال الليبي انتقادات واسعة في طرابلس، حيث قامت الخارجية الليبية باستدعاء السفيرة الأمريكية، ديبورا جونز، لمطالبتها باستيضاح بشأن ما وصفته بـ"خطف" مواطنها، بينما اعتبر "المؤتمر الوطني العام"، أنها تمثل "انتهاكًا صريحًا لسيادة الدولة الليبية".

اخر الأخبار