قصة حمل بعد 12 عاما من العقم الأولي

تابعنا على:   21:26 2013-12-24

أمد/ غزة- عبدالهادي مسلم : "يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ" أية كريمة فيها الكثير من المعجزات والحكم والعبر والتفكر في مخلوقات الله فكثير من الذكور بالرغم من ضخامة أجسامهم لا ينجبون والعكس هو الصحيح هذا ما حدث مع الشاب محمد سالم الغرابلي من سكان حي الشجاعية بغزة والذي تزوج منذ أكثر من 12 عاما لم ينجب خلالها بالرغم من أنه زار العديد من المستشفيات والأطباء والذين أجمعوا أنه لا يعاني وزوجته من أي مشاكل في الأنجاب

هذا الشاب لم يصاب باليأس والإحباط بل كان دائما لدية الأمل في وجه الله بأن الله سبحانه وتعالى سيرزقه وسينجب وكان دائم الاستغفار والدعاء

حاول الأهل والأصدقاء الضغط عليه بأن يتزوج بأخرى لكنه كان يرفض ويؤكد على تمسكه بزوجته التي صبرت معه

المواطن الغرابلي كان يعمل في السعودية وتوجه للعديد من المستشفيات المختصة وكان الجواب بأنه لا يعاني من أية مشاكل في الأنجاب وكلها مسألة وقت وبيد الله

قبل 3 سنوات عاد المواطن الغرابلي ليستقر مع زوجته في غزة وبناء على إلحاح الأهل بمتابعة العلاج في المراكز المتخصصة بعلاج مشاكل الأنجاب فزار بعضا منها وأخبر منهم نفس الكلام

لم ييأس المواطن الغرابلي 36 عاما وكان لديه عزيمة واصرار وتحدي بأن الله لن ينساه من رحمته حيث أنه بمجرد معرفته بحملة الخير والأنجاب لله تعالى التي أعلن عنها مستشفى الحلو الدولي للعقم وأطفال الأنابيب لعلاج مئات الحالات التي تعاني من مشاكل العقم الأولي بأسعار مخفضة جدا مراعاة لظروف شعبنا الأقتصادية حتى توجه للمركز وعرض حالته على الدكتور ثروث الحلو والذي طمأنه بأن حالته قابلة للعلاج وأنه عالج حالات أصعب منها وأنجبت

تابع الدكتور ثروث حالة المواطن الغرابلي شخصيا وأجرى لزوجته عملية اخصاب مجهري تكللت بالنجاح وهي اليوم في نهاية الشهر الثالث بعد عقم أولي دام 12 عاما

يقول الدكتور الحلو أن المواطن الغابلي حضر مع زوجته وأمه إلى المستشفى وبعد اجراء الفحوصات ثبث أن وضعهم الصحي ملائم للإخصاب مشيرا إلى الزوجه تعاني فقط من سمك جدار البويضة واحتمالات بأن لا يستطيع الحيوان المنوي اختراقها

وقال الحلو لقد أجريت عملية اخصاب مجهري للزوجة تكللت بالنجاح وهي حامل في الشهر الثالث بعد مرور أكثر من عشر سنوات من العقم الأولي مؤكدا أن حالتها مستقرة

لم يصدق الزوج والأهل عندما أخبروا بأن زوجته حامل فبكىوا من شدة الفرح وخروا ساجدين شكرا لله عز وجل على كرمه له بعد هذه المدة يقول المواطن الغرابلي والذي التقيناه بالصدفة عندما قدم مع زوجته للمراجعة أنه وزوجته صبرا بالرغم من حجم الضغوطات والحمد لله ربنا لم يخيب رجانا زوجتي حامل وننتظر المولود الجديد على أحر من الجمر مقدما شكره لكل العاملين في مستشفى الحلو وعلى رأسهم الدكتور ثروث

ودعا المواطن الغرابلي كل الذين يعانون من مشاكل في العقم بأن لا ييأسوا ولا يقنطوا من رحمة الله ويعلموا أن كل شيئ بيد الله عز وجل

اخر الأخبار