مشروع قناة البحرين .. فخ اسرائيلي و تحايل دولي !

تابعنا على:   14:54 2013-12-24

وئام أبو هولي

 تناولت الوكالات الاخبارية مؤخرا مشروع قناة البحرين " الاحمر – الميت " , و تداولت نبأ الاتفاق الاولي على هذا المشروع بين الاطراف الدولية ذات العلاقة " الاردن , السلطة الفلسطينية والجانب الاسرائيلي " , حول إمكانية مد خط انابيب من البحر الأحمر الى البحر الميت بهدف مقاومة الجفاف الذي تتعرض له منطقة الاغوار و ضفاف البحر الميت , وكل من الاطراف المشاركة في مشروع البحرين ترجو الحصول على اكثر قدر ممكن من الفوائد في سبيل توفير قدر اكبر من المياه و تجنب المخاوف التي قد تنتج من عدم توفره , و هذه هي الاهداف والاغراض المعلنة ضمن المشروع لكل من الدول المذكورة , لكن الهدف الاسرائيلي يتعدى ذلك بكثير , فهي لا تقتصر على فرصة ضمان ثروة مائية مستقبلية و انما المساس بحقوق الغير في هذه الحصة و تعريض شعبنا الفلسطيني المزيد من الخسارة و اسقاط بعض الحقوق الشرعية له , و تحايل اسرائيلي واضح للسيطرة على منطقة الاغوار التي تعد منطقة خلاف قوية بين الجانبين الفلسطيني و الاسرائيلي , على اساس تفاوضي ومن خلال الاستيطان المستمر والذي يبتلع اجزاء كبيرة من الاراضي الفلسطينية , ومن شأنه ان يهدد مستقبل الدولة الفلسطينية على حدود 67 ..

ان مشروع تقاسم المياه من خلال ربط البحر الاحمر بالبحر الميت و بتوقيع فلسطيني اردني اسرائيلي , كان برعاية امريكية شديدة تضمنت تأثير قوي من البنك الدولي , لضمان الموافقة الفلسطينية الاردنية على هذا المشروع , الاردن كانت موافقته سريعة و قوية بحجة انها دولة فقيرة مائيا و تحتاج لمثل هذا المشروع , و كذلك السلطة الفلسطينية التي شارعت بالموافقة السريعة وضيعت من يدها ورقة ضغط غاية في الأهمية كان من الممكن ان تمارسها ضد الحكومة الاسرائيلية في عملية المفاوضات , لكن موافقة كل من الاردن و فلسطين سينعكس سلبا على الاقتصاد الفلسطيني و الاردني مستقبلا , وسيكون بمقدور إسرائيل السيطرة على مقومات المشروع ومنشآته ومن ثم وقف تزويد الأردن وفلسطين بالمياه مما سيخلق أزمة حقيقية للدولتين ويعطي إسرائيل قوة كبيرة في يدها للابتزاز السياسي لأطراف الاتفاق , كما سيكون المشروع تهديدا واضحا لمصر و اقتصادها و يشكل منافسة خطيرة لقناة السويس التي تعتبر أحد الموارد الرئيسية للعملة الصعبة بالنسبة للاقتصاد المصري .

مصر من جانبها حذرت من العواقب الوخيمة على المنطقة اذا ما تم تطبيق المشروع حسب الرؤية الاسرائيلية الامريكية , ولابد من وجود قوة عربية مؤثرة تقف حامية للأطراف العربية المشاركة و الموقعة على المرحلة الاولية لمشروع قناة البحرين .

ليس بجديد على الجانب الاسرائيلي طرح مثل هذه المشاريع بين الحين و الاخر , تهدف دائما من ورائها ابتزاز الوجود الفلسطيني و سلب مزيد من الاراضي و الممتلكات الفلسطينية , و غالبا ما يقع الفلسطينيين ضحية لغفلة و تسيب القادة المسؤولين على مستقبل و مصلحة هذا الشعب في وجه غطرسة الاحتلال و سياساته العدوانية ..

اخر الأخبار