أنصار الأسرى تحذر من ضعف الحملات التضامنية مع قضية الأسرى

تابعنا على:   14:49 2013-12-24

حذرت منظمة أنصار الأسرى من ضعف الحملات التضامنية مع قضية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وغيابها عن أجندة القيادة والفصائل في ظل اقتصار القضية على جزئيات دون الشمولية، وأيضا غياب الحملات الشعبية مع قضية الأسرى وغياب الالتفاف الجماهيري حول قضيتهم العادلة والمشروعة .

وقالت أنصار الأسرى في بيان صحفي أنه لا يمكن تجاهل معاناة الأسرى المستمرة في سجون الاحتلال والتفنن في تعذيب الأسرى والتمغيص على حياتهم واستفزاز مشاعرهم ومحاصرتهم من قبل مصلحة إدارة السجون الإسرائيلية بهدف النيل من صمودهم واصراراهم على التحدي.

وبينت أنصار الأسرى أنه ما زال يوجد داخل السجون الإسرائيلية أكثر من أربعة ألاف وخمس مائة أسير يقضون فترات طويلة في الأسر من الأسرى الأطفال والمرضي والأسيرات وأسرى الدوريات، مما يتطلب تكاتف الجميع من أجل إطلاق سراحهم والعمل على المستوى الدولي لإنهاء معاناتهم أو على الأقل تحسين ظروف اعتقالهم، واعتراف إسرائيل بأنهم أسرى حرب تنطبق عليهم الاتفاقيات والمواثيق الدولية.

وتمنت أنصار الأسرى أن يكون عام 2014 عام الأسرى بمعني الكلمة من حيث زيادة حملات التضامن مع قضاياهم العادلة، وزيادة الضغط على الجهات الدولية لكسر حاجز الصمت والعمل على إنقاذ حياتهم والإفراج عنهم دون قيد أو شرط .

ورحبت أنصار الأسرى بالإفراج عن الأسير المقدسي سامر العيساوي، والأسرى المنوي الإفراج عنهم في الأسبوع القادم ضمن صفقة شمس الحرية " الدفعة الثالثة"، وطالبت أبناء شعبنا باستقبال الأسرى بحفاوة كبيرة يليق بتضحياتهم، وان يكون يوم استقبال الأسرى المحررين من الدفعة الثالثة يوما للتضامن مع كافة الأسرى على كل المستويات والعمل على نصب خيام التضامن في كل الميادين لتسليط الضوء اعلاميا وسياسيا على قضية الأسرى خاصة مع نهاية عام 2013 واستقبال العام الجديد .

اخر الأخبار