تدهور الوضع الصحي لعدد من الأسرى نتيجة الإهمال الطبي المتعمدة

تابعنا على:   14:52 2013-12-23

أمد/ رام الله : فاجأفا أفادت وزارة الأسرى في تقرير لها اليوم الاثنين، بأن الوضع الصحي لعدد من الأسرى المرضي في سجون الاحتلال الإسرائيلي في تدهور مستمر، بسبب سياسة الإهمال الطبي المتعمدة.

وقال محامي الوزارة فادي عباس 'إن الأسير محمد سياعرة الذي يقبع في سجن النقب منذ اعتقاله في العاشر من حزيران بتاريخ 2003، يعاني من تضخم في الأوردة والشرايين وتحديدا في القدم اليسرى وانتفاخ كبير فيها.

وأفاد الأسير سياعرة المحكوم أربعة عشر عاما ونصف لمحامي الوزارة، بأن سبب هذا التضخم هو قيام ممرض عام 2004 في سجن 'ايشل' بإعطائه إبرة بدل مميع للدم، وبعدها حدثت معه مضاعفات صحية بانتفاخ الشرايين'، موضحا أن الشريان في قدمه اليسرى ينفجر أحيانا ويبدأ الدم بالنزول، وأنه نقل إلى مستشفى 'سوروكا' للعلاج، ولكن لم يتم عمل أي شيء له، ولم يعط العلاج له، وكان من المقرر إجراء عملية جراحية.

وأشار إلى أن طبيب المستشفى حذر من أن عدم معالجة تضخم الشرايين، يمكن أن يتحول إلى مرض سرطان، خاصة أن مضاعفات صحية بدأت تظهر عليه مثل التهاب البروستاتا وآلام في الكبد والمرارة'.

وفي سياق متصل، قال محامي الوزارة 'إن الأسير تامر حمايل الذي يقبع في سجن النقب، فقد نظره بالكامل بالعين اليسرى، بسبب الإهمال والمماطلة في إعطائه العلاج'.

وأفاد الأسير حمايل 'بأنه فقد البصر في عينه اليسرى داخل السجن، نتيجة عدم إعطائه العلاج، حيث كانت نسبة العجز عند اعتقاله في عينه 17%، وكان يفترض أن تجرى له عملية، ولكن إدارة السجن وأطبائها لم يقدموا له العلاج، ما أدى إلى عدم قدرته على الرؤية بالمطلق'.

وقال 'إن عينه اليمنى تتأثر بالعين اليسرى، وعندما نقل إلى مستشفى الرملة لإجراء فحص نظر لم يتمكن من الرؤية في كلتا العينين، وأن الطبيب أبلغه أنه بحاجة إلى عملية لزراعة شبكية وبشكل سريع، وأن نظره في العين اليمنى مهدد بفقدان البصر'.

وأفاد 'بأن آلام عيونه تسبب له آلام في الرأس لا توصف، ولا يأخذ سوى المسكنات، مهددا أنه إذا لم يعط العلاج حتى مطلع الشهر المقبل سيدخل في إضراب مفتوح عن الطعام'.

كما أفاد محامي الوزارة رامي العلمي بأن الحالة الصحية للأسير عيسى خليل نواجعة المحكوم 22 عاما منذ عام 2007، ويقبع في سجن نفحة سيئة جدا، بسبب إصابته بجلطة قلبية فجائية وانسداد ثلاثة شرايين.

وأوضح الأسير نواجعة 'أنه نقل إلى مستشفى 'سوروكا'، وأجريت له عملية قسطرة، ولكن لم يتحسن وضعه، حيث لا زال يشعر بنخزات في القلب، وآلام حادة وانتفاخ في مفاصل الركب، الأمر الذي يمنعه من الحركة بشكل طبيعي، وأنه لا يأخذ سوى المسكنات'.

وقال محامي الوزارة فادي عبيدات 'بأن الأسير فادي زياد توفيق شتية( 28 عاما) المحكوم 11 عاما، ويقبع في سجن 'هداريم'، يعاني من وضع نفسي سييء، نتيجة إصابته بمرض عصبي منذ عامين، ويصاب بحالات 'الكريزا' بين حين وآخر.

وأفاد الأسير شتية 'بأنه لا يأخذ سوى المهدئات وحبوب المنوم، لتخفيف النوبات العصبية التي تصيبه، وأجريت له العديد من الفحوصات ولكن بدون أية نتيجة'، موضحا أنهم بدلا من علاجه وضعوه فترة طويلة في زنازين عزل 'مجدو' ولمدة 6 شهور، قبل نقله إلى سجن 'هداريم'.

اخر الأخبار