البشير يلمح إلى عزوفه عن الترشح لولاية ثالثة

تابعنا على:   02:03 2013-12-23

أمد/ الخرطوم : لمح الرئيس السوداني عمر البشير إلى عزوفه عن الترشح لولاية ثالثة في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2015، وأعلن أن الصيف سيكون حاسماً للمتمردين في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، مؤكداً أن العام الجديد (2014) «سيكون للسلام في كل ربوع البلاد». وقال البشير خلال تجمّع في القصر الرئاسي ضم مساعديه والوزراء الجدد والمقالين: «إن الجيش حقق انتصارات كبيرة على المتمردين في كل مناطق العمليات»، مشيراً إلى خلوّ الجبال الشرقية في جنوب كردفان من التمرد.

وأعرب عن قلق بلاده تجاه ما يجري في جنوب السودان وأفريقيا الوسطى ومصر وليبيا، مؤكداً أن دور السودان تجاه تلك الدول «سيكون إيجابياً عبر الدعم»، حتى يتحقق فيها السلام والاستقرار، ولمصلحة تعزيز التعاون وصيانة المصالح المشتركة.

وأكد أن الذين تنحوا عن السلطة، من نائبيه ومجموعة من الوزراء، كانوا «مهندسي التغيير ولا يزال التشاور مستمراً معهم»، وزاد: «نحن لم نلتقِ في ظل المناصب، ولن نفترق في غيابها».

وأضاف: «دفعنا بكوكبة جديدة من الشباب لتأهيلها وصقلها، لكي يجد الرئيس المقبل مجموعة جاهزة لمواصلة المسيرة وتحقيق ما يصبو إليه أهل السودان». واعتبر مراقبون في الخرطوم حديثه عن رئيس مقبل، إشارة إلى عزوفه. وأشاد الرئيس السوداني بنائبه السابق علي عثمان طه الذي «تنازل عن منصبه» بعد اتفاق السلام مع جنوب السودان، لمصلحة الزعيم الجنوبي (الراحل) جون قرنق، وكذلك تخليه عن قيادة الحركة الإسلامية العام الماضي، واعتبره «صاحب رسالة، خدم المشروع الإسلامي بكل صدق وتجرد».

من جهة أخرى، دعا رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي الذي يتزعم «حزب الأمة» المعارض، إلى تضافر الجهود بين القوى السياسية كافة، من أجل الخروج بالسودان من أزماته الراهنة، ورأى أن الفرصة لا تزال قائمة من أجل تحقيق توافق وطني، وتوسيع المشاركة السياسية».

وذكر المهدي أن «المواجهات» الحالية في السودان لا يمكن أن تحل حزبياً، مطالباً بحل قومي لكل مشكلات البلاد، موضحاً أنه «إذا لم يكن هناك حل قومي، فنحن نرى ما يحدث في سورية وأفريقيا الوسطى والعراق وغيرها». وشدد على أهمية «انتزاع» الحل بالتواصل والسعي بكل الوسائل نحو سلام عادل وتحول ديموقراطي. وأكد أن الفرصة متوافرة لتكرار ما حدث عند استقلال البلاد قبل 58 سنة، عندما اتحد السودانيون ليقدموا نموذجاً فريداً للعالم. ورأى أن القوى السياسية السودانية قادرة على تحقيق ذلك حالياً.

اخر الأخبار