الحمساوي ظاظا: مصر والامارات والجزائر وراء تمرد غزة والقسام سيردع كل متورط

تابعنا على:   19:18 2013-10-09

أمد/ غزة : اتهم زياد الظاظا نائب رئيس تنفيذي حماس في غزة الدول العربية "الجزائر ومصر والإمارات" بإدارة حملة تمرد على الظلم مهددا بمعاقبة كل من يشارك فيها أو يحاول العبث بأمن القطاع.

وقال الظاظا خلال مشاركته ببرنامج حواري عبر إذاعة الأقصى التابعة لحماس مساء أمس الثلاثاء " من يريد أن يتمرد فليتمرد على المفاوضات مع الاحتلال وليس على "حكومة" هدفها المقاومة والعمل على تحرير الأقصى والأسرى" منوها إلى أن حماس لن تسمح بعودة قطاع غزة إلى سابق عهده مشيرا إلى دور كتائب القسام وهي الجناح العسكري للحركة في منع ذلك.

وأقر الظاظا بأن حركته تمر بضائقة مالية جراء الإجراءات الأخيرة التي فرضت على قطاع غزة واعدا ببذل كل الجهود لمعالجة الضائقة المالية وصرف رواتب الموظفين كاملة في الأشهر القادمة".

وأعلن الظاظا أن تنفيذي حركته بغزة سيصرف سلفة بقيمة 1000 شيكل للموظفين المدنيين والعسكريين التابعين لحماس قبل عيد الأضحى المبارك، مؤكداً أن الصرف سيبدأ غداً الخميس.

وبخصوص المستحقات، أوضح الظاظا أن حركته  مستعدة لصرف جميع مستحقات الموظفين حال معالجة الضائقة المالية، قائلاً: "الحكومة جاهزة لصرف مستحقات الموظفين في آن واحد وبنفس النسبة حال توفرت الأموال لذلك".كما قال

وحول أكبر عملية نصب في قطاع غزة المسماه "الكردي والروبي" قال الظاظا أن أجهزة أمن حماس هي الوحيدة في العالم التى استطاعت أن تعيد 30% حتى الآن من هذه الأموال لأصحابها، مبيناً أن التحقيقات والإجراءات للحصول على كامل الأموال جارية حتى اللحظة.

وأبدى الظاظا إعجابه من إنجاز حركته في تحصيل هذه النسبة من الأموال لأصحابها، في الوقت الذي لا تستطيع فيه أي دولة أن تسترد أموال سرقت عن طريق النصب والاحتيال، على حد تعبيره.

وبخصوص المصالحة قال "مستعدون للحوار والنقاش في قواسم مشتركة لتنفيذ المصالحة... هذه المسألة نريدها قراراً فلسطينياً، ونحن في الحكومة جاهزون لتسليم الحكومة فوراً".