مصدر لـ (أمد) تغيير الهيئة القيادية لفتح في قطاع غزة وفي الضفة" وحدة الحركة في خطر

00:39 2013-12-22

أمد/ غزة – خاص : قال مصدر مطلع مساء السبت وقيادي بارز في حركة فتح أن الرئيس محمود عباس يدرس بشكل جدي تغيير الهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة ، بعد عدة تقارير وصلته عن فشل الهيئة بإدارة الشئون التنظيمية في القطاع.

وقال المصدر لـ (أمد) أن تقارير وصلت الرئيس عباس تحمل رئيس الهيئة القيادية العليا لفتح في المحافظات الجنوبية الدكتور زكريا الاغا مسئولية فشل إدارة عمليات التخفيف من اثار المنخفض الجوي الأخير في القطاع ، وغياب دور حركة فتح في عمليات الانقاذ ومساعدة مواطني قطاع غزة ، بالاضافة الى تقارير تفيد أن الهيئة لم تنجز ما كان مطلوباً منها في الاونة الأخيرة .

و كانت قد كشفت مصادر مطلعة في قطاع غزة عن أزمة حقيقية داخل الهيئة القيادية لحركة فتح تفجرت على إثر التقصير في أداء أعضاء اللجنة إثر الأحداث التي جرت مؤخراً في قطاع غزة, مشيرة إلى أن تلك الأزمة تهدد مستقبل الهيئة القيادية الذي سينظر الرئيس محمود عباس واللجنة المركزية في أمرها خلال الأيام المقبلة.

وقالت المصادر إن " رسالة وصلت إلى الرئيس عباس تشرح فيه الوضع التنظيمي في قطاع غزة لحركة فتح وما وصلت إليه الحركة من ضعف تنظيمي في ساحة القطاع وتغييب للتنظيم بشكل كامل ".

وأوضحت المصادر أن الرسالة تشرح كذلك القضايا المتعلقة باللجنة القيادية والوضع المالي والإداري ولجان الإشراف وحالة الترهل التي أصابت الهيئة وحالات التجنح في قطاع غزة ".

ولفتت المصادر إلى أن نقاش دار في أروقة اللجنة القيادية وصل إلى حد الاحتدام على أساس أن ترفع القضية برمتها إلى الرئيس محمود عباس من أجل البث فيها, وخاصة في ظل غياب أي دور فاعل للحركة على مستوى الفعاليات التي كان أخرها ذكرى ياسر عرفات والتحضير للانطلاقة والتعامل مع المنخفض الجوي الذي ضرب فلسطين مؤخراً وعلى وجه الخصوص قطاع غزة.

وأشارت ذات المصادر إلى أن نقاش حاد وصل إلى حد التأزم داخل اللجنة القيادية وعليه سيتم الاحتكام إلى الرئيس محمود عباس واللجنة المركزية للبث في الأمر.

وقالت المصادر إن توصية خرجت بضرورة دمج قيادات شابة قادرة على التعامل مع الحالة في قطاع غزة ضمن الهيئة القيادية وعدم إبقائها على حالها في ظل الظروف الراهنة وخاصة بعد حالة الترهل التي أصابت الحركة في قطاع غزة ووصل فيها الأمر إلى حد الاحتراب في بعض الأقاليم.

وفي الضفة الغربية، وجه الكادر الفتحاوي رسالة الى اللجنة المركزية للحركة يستصرخون قائلين "وحدة فتح في خطر فحافظوا عليها" اشارة الى "تقاعس" اللجنة في حل المشكلة التي حدثت بين النائب جمال ابو الرب وعضو اللجنة المركزية جبريل الرجوب.

وقال الكادر الفتحاوي في بيان تم نشره وتوزيعه في جنين قالوا فيه "لا تجعلوا دورتكم الحالية لقيادة فتح مسمارا في نعشها ولا تجعلوا التجاذبات بينكم تدلي بظلالها على ابناء الحركة فان المشكلة التي حدثت بين عضو المجلس الثوري لفتح (جمال ابو الرب) وبين عضو اللجنة المركزية (جبريل الرجوب) وتطور هذه المشكلة لما وصلت اليه يتحمل مسؤوليتها اولا واخيرا انتم".

وأضاف البيان "المشكلة حدثت منذ فترة ليست بالقصيرة وقد تم تكليف بعضكم من قبل الرئيس بحل هذه المشكلة منذ حدوثها فلماذا اهملتموها؟
لماذا لم يتم علاجها في حينه؟ ام ان هنالك غايات شخصية لدى البعض منكم في تصفية خلافاته المبطنة وان استمرار المشكلة يحقق له ما يريد؟
من اراد منكم ان يصفي حساباته الشخصية لا يجعلها على حساب دماء ابناء الفتح وكراماتهم وسلمهم الاهلي".

وتساءلوا "ماذا تنتظرون لحل هذه المشكلة جذريا بما يحفظ الكرامات ووحدة الحركة؟ هل تنتظرون حتى تراق الدماء؟هل تنتظرون حتى تاتيكم الاستقالات من الحركة بالالاف من ابناء فتح الذين لم يعودوا يحتملو ان تبقوا انتم مظلتهم التنظيمية؟".

وأوضح البيان "ان كان بينكم تباينات تنظيمية تاخذ بعد مناطقي فهذا لم ولن نسمح بان ينعكس علينا.(فمناضلينا من الجنوب هم درة تاج الشمال والعكس صحيح ايضا) فلقد جمعنا ما هو اكبر واسمى من خلافاتكم .جمعتنا ساحات النضال .جمعتنا اقبية التحقيق.جمعنا شموخ الاسر وقيوده.جمعنا ما هو اسمى منا ومنكم.(انه شلال دم الشهداء والذي ما زال يدفق ويروي تراب الوطن) ابتعدوا عن خلافاتكم وتساموا عليها لا تثقلوا كاهل الرئيس بهذه الخلافات وافسحوا له المجال ليواجه المؤامرات الداخلية منها قبل الخارجية.كونوا معه ولا تكونو عليه. لا تزيدوا من اعباء ابو مازن".

وختم الكادر الفتحاوي في الضفة الغربية بيانه قائلا "ان استمرار هذه المشكلة وتفاقمها ينذر بالكارثة على فتح قفوا عند مسؤولياتكم فورا واعلموا بان التاريخ لن يرحم اعلموا بان وحدة الحركة ولملمة الصفوف مسؤوليتكم والتي سنحاسبكم عليها هل من مستمع؟هل من مجيب".

اخر الأخبار