متضررو خانيونس .. رحيل قسري !

تابعنا على:   00:25 2013-12-22

أمد / غزة / رائد حماد : وقعت المئات من عائلات المواطنين بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة ضحية لمنخفض "اليكسا" الجوي ومياه الأمطار الغزيرة التي غمرت المياه منازلهم بشكل كامل مما اضطرهم للهروب منها دون كساء أو غذاء أو غطاء لمراكز الإيواء وإلى المدارس التي فُتحت لإيوائهم.

في حين اضطر البعض من متضرري المنخفض الحاد الذي ضرب الأراضي الفلسطينية الأسبوع الماضي للانتقال لبيوت أقاربهم في المحافظة.

عتمة ومستنقع

 عائلة الحاج زكي اللحام (55 عام) من العائلات المنكوبة التي تسكن المناطق الساحلية "المواصي" غرب خان يونس حيث تتكون من 11 فردا وجدت نفسها فجأة في ساعات الليل العاتمة وسط مستنقع من مياه الأمطار.

تحدث الستيني زكي عن هذه المأساة الإنسانية لموقع دائرة الداخلية بقوله: "غمرت المياه بيوت المنطقة منذ ساعات الليل والكهرباء مقطوعة .. لا تكاد ترى عقلة أصبعك من شدة الظلام".

ويضيف "قمنا على الفور بالاتصال على الرقم المجاني لجهاز الدفاع المدني للاستغاثة وما هي إلا دقائق حتى كانت طواقم الانقاذ والاسعافات فقاموا بإخلاء النساء والأطفال من 3 بيوت لنا غرِقَت تماما بمياه السيول والامطار".

ويشير اللحام إلى أن بعضهم نُقِل لبيوت أقاربهم في حين لم يجد مواطنون آخرون سوى كتل من الحجارة والجسور الخشبية وقطع الحديد الصغيرة للسير فوقها للعبور إلى شوارع آمنة تاركين بيوتهم التي رحلوا منها.

غياب الكهرباء

 وتضاعفت معاناة البعض الآخر من العائلات المنكوبة بسبب غياب التيار الكهربائي عن المنازل لأكثر من 36 ساعة متتالية.

اضطرت بعض العائلات إلى إشعال الحطب داخل المنازل غير آبهين بالمخاطر المترتبة على ذلك كما فعلت المواطنة ام محمد (42 عام) والتي بررت ذلك بعدم مقدرة أبنائها على تحمل البرد .

أما في حي النمساوي (غرب مدينة خان يونس) أصيب 5 مواطنين بعد أن جرفت مياه الأمطار منازلهم حيث تم نقل المصابين إلى مستشفى ناصر لتلقى العلاج.

كما نقلت بعض العائلات المنكوبة الى مدرسة عبد القادر الحسيني بينما شهدت منطقتي معن وبني سهيلا شرق المدينة غرق العديد من منازل المواطنين جراء سيول الأمطار الجارفة فكان حالهم كحال من سبقهم في النمساوي حيث تم نقلهم إلى مدرسة شجرة الدر في بني سهيلا .

يقظة ومتابعة

 بدورهم يواصل رجال الطوارئ وطواقم الدفاع المدني والبلديات واللجان الاغاثية في خانيونس عملهم رغم انخفاض درجات الحرارة والبرد القارس .

وفي هذا الصدد، أكد أ. يوسف شبير رئيس لجنة الطوارئ في بلدية خان يونس لموقع الداخلية أن غرفة الطوارئ تلقت مئات الاتصالات من المواطنين طلبا للنجدة بعد انسداد خطوط مياه الصرف الصحي وانغمارها بالسيول الجارفة، مبيناً أن الغرفة وجهت مضخات لشفط المياه من المساكن والأزقة المغمورة بالسيول.

ولفت إلى أن البلدية وقبل بدأ المنخفض قد شكلت غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة وزودت المواطنين برقم مجاني (104) هو الأول على مستوى القطاع وخاص فقط لبلدية خان يونس للإبلاغ عن أية أضرار أو مخاطر في المدينة ، داعيا المواطنين إلى أخذ مزيد من الحيطة والحذر.

وأضاف : "الطواقم الفنية بالبلدية رممت جدار البركة الذي تعرض للانهيار الجزئي وهو مصب رئيسي لمياه السيول غرب خان يونس".

ومن الجدير بالذكر أن المنخفض الجوي يأتي بالتزامن مع الأوضاع الاقتصادية المزرية التي يقبع بها قطاع غزة في ظل الحصار المفروض عليها منذ ما يقارب سبعة أعوام متتالية.

اخر الأخبار