إسرائيل تقلل من شأن مزاعم عن تجسس من جانب أمريكا وبريطانيا

00:01 2013-12-22

أمد / القدس المحتلة / رويترز : قال مسئولون إسرائيليون اليوم السبت أنهم لم يفاجأوا بمزاعم بأن الولايات المتحدة وبريطانيا تجسستا على زعماء بلدهم وقللوا من أهمية أى معلومات ربما جمعها حليفاها.

وأظهرت وثائق سربها المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومى الأمريكية إدوارد سنودن ونشرت أمس الجمعة أن الوكالة ونظيرتها البريطانية استهدفتا فى عام 2009 عنوانا بقائمة البريد الإلكترونى الخاص برئيس الوزراء الإسرائيلى وراقبا رسائل البريد الإلكترونى لمسئولين كبار بوزارة الدفاع.

وقال يوفال شتاينتز وزير الشئون الإستراتيجية للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى "الافتراض الذى نعمل على أساسه هو أن من يحاول مراقبتنا ليس الدول العربية فقط وإنما القوى العالمية أيضا بما فيها دول صديقة".

وأضاف أنه لذلك فإن إسرائيل تتخذ الاحتياطيات اللازمة وأن المعلومات السرية لا تنقل أبدا عبر "الهواتف العادية ونظم البريد الإلكترونى".

وقال مكتب إيهود أولمرت الذى كان رئيسا لوزراء إسرائيل فى ذلك الوقت فى بيان أن هذه التقارير إذا كانت صحيحة تشير إلى عنوان بريد إلكترونى عام.

وجاء فى البيان "فرص إن يكون ضرر لحق بالأمن أو المخابرات جراء التسلل إلى هذا العنوان للبريد الإلكترونى ضئيلة للغاية"، وأكد شتاينتز على العلاقات الوثيقة بين أجهزة المخابرات فى إسرائيل وكل من الولايات المتحدة وبريطانيا.