الشخصيات المستقلة تكثف نشاطاتها في الضفة الغربية تمهيدا لإنهاء الانقسام

18:07 2013-12-21

أمد/ رام الله: يواصل تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية وعضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير عقد الاجتماعات المكثفة في جميع محافظات الضفة الغربية لتنفيذ اتفاق المصالحة والمضي قدما نحو إنهاء الانقسام واستثمار جميع النوايا الصادقة في الوطن الداعية لذلك للوصول نحو حكومة واحدة في الوطن تعمل على تعزيز المصالحة المجتمعية وتهيئة الأجواء للانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وأكد المهندس خليل عساف ممثل الشخصيات المستقلة في الضفة الغربية أن الجهود مستمرة بقوة للضغط على طرفي الانقسام لتنفيذ المصالحة ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا الذين فقدوا الأمل في تحقيق الوحدة، مبينا أن المواطن الفلسطيني يريد وقفا نهائيا لكافة أشكال الاعتقال السياسي وكبت الحربات والتراشق الإعلامي ليخرج من حالة الإحباط التي يخلفها الانقسام يوميا في نفوس المواطنين.

وطالب عساف بضرورة العمل على تطبيق كل المبادرات والدعوات الإعلامية الصادرة لإنهاء الانقسام من الإخوة في الضفة الغربية وقطاع غزة وتحويلها لواقع حقيقي يلمسه المواطن، مؤكدا أن الهروب من تنفيذ المصالحة لا يخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني وأمراء الانقسام الذين لم تتوقف أيديهم عن وضع العصي في دواليب المصالحة لتجميدها إرضاء لمصالحهم الفردية والحزبية.

من جهته أضاف الأستاذ عيسى العملة عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة أن كل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية مسئولة أمام الله وأمام شعبها عن هذا الشعب الذي وصلت درجة معاناته لأقصى ذروتها جراء استمرار الانقسام وتجميد المصالحة، مشددا أن التجمع يمضي في طريق لتوحيد كل الجهود اللازمة للوصول للوحدة رحمة بالشعب الفلسطيني وفداء لدماء شهدائه وتضحيات أسراه البواسل.

كما وصف الأستاذ عبد المحسن عابدة عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة حالة الصمت والهروب التي تتبعها الأطراف الفلسطينية بالمعيبة والتي تعكس حالة اللامسئولية التي تنتهجها بعض الأطراف التي تتخذ من الانقسام ذريعة للاستمرار في تحقيق مصالحها وإثراء جيوبها، مشددا أن المؤرخين الفلسطينيين لم يجدوا خلال السبع سنوات الماضية ما يشجعهم لتدوينه في كتب التاريخ سوى قضية تم تشويهها وتحويلها عن مسارها لغرض الاستثمار من أفراد تلطخت أيديهم بصنع الانقسام الفلسطيني.