الجمعة: معاناة النازحيين من مخيمات سوريا مأساويه

تابعنا على:   18:05 2013-10-09

أمد/ بيروت: حذرعضو المكتب السياسي ومسؤول اقليم لبنان لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة من خطورة وصعوبة وضع النازحين الفلسطينيين من سوريا، فالتغطية بالمجمل ضعيفة ولا تتناسب مع حجم المعاناة ولا مع عدد النازحين، وهذا يتطلب جهدا من خلال تسليط الضوء الإعلامي على معاناة النازحين.
ولفت الجمعة في حديث صحفي لوكالة انباء الشرق الاوسط ان نصف اللاجئين يقيمون في المخيمات الفلسطينيه التي تكاد تضيق بقاطنيها، والاخرون عند اقرباء او في اماكن مستاجره تتجمع فيها اسر عده، فتكتظ بهم الغرف الصغيره، ويتلقي اللاجئون معونات ماليه يذوب القسم الاكبر منها في تامين تكاليف السكن والغذاء.
ودعا الجمعة كل المعنيين لحل قضية النازحين الفلسطينيين في المخيمات وجوارها والذين يعانون من أوضاع اجتماعية واقتصادية متردية.
واشار الى خطورة وصعوبة وضع النازحين الفلسطينيين من سوريا، وخاصة سياسة تهجيرهم الممنهج من مخيماتهم إلى المجهول وتحت رحمة "مافيات " التهجير وسياسات بعض الدول الأوروبية التي فتحت فجأة أبواب الهجرة، كأنها تفتح ممرات إجبارية للفرار الإنساني.
واكد الجمعة على الدور التي تقوم به قيادة منظمة التحرير من اجل تحيد المخيمات في سوريا عن الصراع و بذل الجهود لعودة الحياة الى طبيعتها وخاصة مخيم اليرموك لما يمثل من عنوان لحق العودة الى فلسطين،مشددا على ان النزوح الى لبنان مؤقت.
واشاد الجمعة بمواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي واستضافته للنازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا .