النضال الشعبي تحذر الاحتلال

تابعنا على:   18:04 2013-10-09

أمد/ رام الله:  حذرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني من مخطط حكومة الاحتلال الاسرائيلية المسمى "مشروع باروخ كلاين التهويدي " غرب الاقصى ، حيث كشفت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث أن الاحتلال سيبدأ بمشروع حفر أنفاق ارضية غربي المسجد الاقصى ، وبناء منشآت تهويدية على مساحة 1444 مترا مربعا، حيث من المقرر أن يحمل اسم اليهودي باروخ كلاين الذي يدعم المشروع.
واشارت الجبهة أن "الاحتلال يضع في هذه الأيام اللمسات والاستعدادات الأخيرة للشروع بحفر أنفاق أرضية في منطقة مجاورة لساحة البراق غربي المسجد الاقصى، تهدف الى تشييد مصاعد كهربائية عمودية ومداخل وممرات أفقية في عمق الأرض تصل الى منطقة البراق، بضمنها بناء منشآت تهويدية على مساحة تخطيطية تبلغ 1444مترا مربعا.
وقالت الجبهة أن حملة الاحتلال تشتد على مدينة القدس ضمن مسلسل التهويد واسرلة المدينة ، هذا بالإضافة عن اعلانها بناء 58 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بسغات زئييف" ، الامر الذي سيجعل من المدينة محاصرة ، حيث حكومة نتنياهو باتجاه حسم مستقبل مدينة القدس وإخراجها من دائرة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية .
واشارت الجبهة أن كافة الاجراءات الاسرائيلية في مدينة القدس تنافى مع قرارات الشرعية الدولية و مجلس الأمن والجمعية العامة يؤكدان انطباق اتفاقية جنيف الرابعة انطباقا قانونيا على الأرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 بما في ذلك القدس.
ودعت الجبهة جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي ولجنة القدس الى القيام بدورهم وتحركاتهم من اجل وقف مخطط ومشروع الاحتلال في المدينة ، وطلب جلسة خاصة لمجلس الامن لمناقشة الاعتداءات المستمرة من قبل حكومة نتنياهو ، والدعوة لإرسال لجنة تقصي حقائق الى المدينة وإلزام حكومة الاحتلال بقرارات الشرعية الدولية .