تسويق مشاريع استيطانية ونتنياهو يتعهد بمواصلة سياسة الاستيطان الاسرائيلية

تابعنا على:   11:58 2013-12-21

اعداد:مديحه الأعرج المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان ..

على الرغم من الظروف الصعبة التي عاشتها الأراضي الفلسطينية بسبب المنخفض الجوي ,الا ان هذه الظروف لم تثن حكومة الإحتلال عن مواصلة وارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق شعبنا الفلسطيني في استهتار متواصل لكافة المواثيق الدولية

 فبعد تحذيرات اوروبية وامريكية لهذه الحكومة بعدم اطلاق مشاريع استيطانية جديدة مع تنفيذ تحرير دفعة جديدة من الاسرى الفلسطينيين – وفقًا لاتفاق سابق – خرج بنيامين نتنياهو ليعلن بكل وضوح خلال خطابه أمام مؤتمر الليكود ، التزام حكومته بمواصلة البناء في المستوطنات وتطوير المشروع الاستيطاني باستمرار ودون توقف. وقال نتنياهو في هذا السياق: إننا نبني دون توقف، وسنواصل البناء والتطوير في كل مكان بما في ذلك في المستوطنات, بينما " قال نائب وزير جيش الاحتلال 'داني دانون' ا ان اسرائيل لن تتخلى عن التواجد العسكري بتلك المنطقة في اي اتفاق مستقبلي.

في ذات الوقت بدأ مكتب العلاقات العامة الاسرائيلية "لرنركوم" مؤخرا بتسويق مشروعين استيطانيين في القدس العربية احدهما في رأس العمود قرب المستوطنة الجديدة والاخر في جبل المشارف. حيث تم حتى الان شراء 30 وحدة سكنية في المشروعين وذلك من مجموع 41 وحدة تعرض للبيع.

ويجري البناء في وسط القدس العربية من المدينة غير بعيد عما تسميه اسرائيل مدينة داود (سلوان) وقرب المستوطنة اليهودية الجديدة معاليه زيتيم.

ويدور الحديث عن مشروعين سكنيين في موقع تاريخي مهم، وأعد المشروعان لعائلات يهودية شابة او عائلات كبيرة تبحث عن سكن فاخر يقام المشروع الاول الذي يطلق عليه اسم معلوت دافيد في قلب حي راس العمود ويتضمن 17 وحدة سكنية حديثة تتكون كل منها من 3 - 4 غرف بمساحة تتراوح بين 110 - 119 مترا مربعا، كما سيقام في اطار المشروع شقتان فاخرتان تتكون كل منهما من مساحة 230 مترا مربعا، ويتوفر لكل وحدة سكنية مخزن وموقف سيارة.

واضافة لذلك من المتوقع بناء حديقة العاب قرب المشروع، وتم حتى الان شراء عشر وحدات سكنية في المشروع وذلك من مجموع 17 وحدة اعدت للبيع.

في الوقت نفسه اضطر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو إلى وقف أعمال بناء مقار جديدة للكليات العسكرية، على جبل سكوبوس "جبل المشارف" في القدس المحتلة بعد أن قدمت كل من ألمانيا والولايات المتحدة إنذارا للحكومة الإسرائيلية بأن نقل هذه الكليات إلى ما وراء الخط الأخضر سيدفعها إلى وقف التعاون مع الكليات العسكرية في حال أقيمت على أراض تم احتلالها في حرب العام 67م.

وتقول مصادر سياسية إسرائيلية، إن الإنذار وجه لحكومة نتنياهو منذ مراحل التخطيط الأولى لإقامة مباني جديدة للكليات العسكرية في المنطقة المذكورة، والتي احتلتها إسرائيل في العام 67.

وقد كان الجيش الإسرائيلي يعتزم نقل ثلاث كليات عسكرية إلى جبل سكوبوس، ومن بينها كلية الأمن القومي، التي تستضيف ضباط وجنرالات أجانب يدرسون فيها مدة عام كامل ويشكلون 15% من مجمل الملتحقين بهذه الكليات، كما أن التحاقهم بهذه الكليات يرفع من مكانتها ويمنحها سمعة دولية جيدة.

وفي الإنتهاكات الأسبوعيه والتي تم رصدها خلال فترة اعداد التقرير كانت على النحو التالي:

القدس: سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مجمع الجهالين البدوي الواقع على أراضي بلدة العيزرية جنوب القدس المحتلة إخطارات إخلاء نهائية, قوات الاحتلال اقتحمت المجمع، وشنت جولة في أنحائه، وسلمت العائلات إخطارات نهائية للإخلاءحيث تخطط سلطات الاحتلال لترحيل 30 عائلة تقطن المنطقة بهدف استكمال بناء جدار الفصل العنصري من جهة بلدتي العيزرية وأبو ديس، وضم الأرض لمستوطنة "كيدار"، تنفيذًا للمخطط الاستيطاني (E1), وأصيب شاب مقدسي من بلدة سلوان، برضوض في ساقه، خلال مواجهات عنيفة اندلعت في عين اللوزة وبئر أيوب بالبلدة,حيث قامت قوات الاحتلال بالاعتداء على المواطنين بالضرب بالهراوات أثناء مرورهم من شارع بئر أيوب, فيما منع مفتشو ما يسميه بسلطة حماية الطبيعة والحدائق التابعة للاحتلال والعاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة المواطنين الفلسطينيين الذي سبق وان "أدانتهم" المحاكم الإسرائيلية " بمخالفات أمنية " من دخول محميات طبيعية في الضفة الغربية مثل محمية " عين فارة " في منطقة وادي القلط جنوب شرق رام الله, كماوقعت انهيارات ترابية خطيرة في حي عين اللوزة ببلدة سلوان، كما ازدادت رقعة التشققات والانهيارات الأرضية في حي وادي حلوة بالبلدة، بسبب تراكم الثلوج الكثيفة التي تساقطت على الأرض الفلسطينية, والذي كشف عن مدى الضرر الذي تلحقه الحفريات الإسرائيلية بالمنطقةحيث وقع انهيار خطيرفي حوش أبو تايه بحي عين اللوزة، و الحوش يضم أكثر من 40 منزلا، ويعيش فيه العشرات من المواطنين معظمهم من الأطفال، ومهددة المنازل بالانهيار بسبب تعري الشارع واقتراب الانجراف الترابي من منازلهم.

نابلس:ابلغت الحكومة الاسرائيلية عن قرار بمصادرة 10 دونمات زراعية من اراضي قرية قصرة جنوب مدينة نابلس وبالتالي فان الاحتلال منع المواطنين من الوصول الى المنطقة بمساحة تقدر بـ500 دونم,نقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عربات مجنزرة وناقلات جند إلى معسكر حوارة جنوب مدينة نابلس .

الخليل:داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، قرية "ام الخير" التي تقطنها عائلات الهذلين الواقعة قرب مستوطنة "كرمائيل" شرق مدينة يطا, وقاموا بتهديد السكان ضرورة اخلاء مساكنهم والرحيل منها وانهم في المرة المقبلة سيقومون باخلائهم بالقوة،فيما دهس جيبا عسكريا إسرائيليا المواطن مائن حسن عبيات (25 عاما) على مدخل مخيم العروب، ما أدى لإصابته بجروح ورضوض نقل إثرها إلى مقر الجمعية العربية في بيت جالا وأصيب الطفل عمر أبو عياش (13عاما)، بشظايا الزجاج جراء إطلاق قوات الاحتلال قنبلة غاز اخترقت نافذة منزله الواقع على مدخل بيت أمر شمال الخليل

 الأغوار:تسبب انهيار بركة مياه في مستوطنة 'مسواه'، في غرق أكثر من 100 دونم مزروعة بالخضار في قرية الجفتلك بالأغوار الفلسطينية.

بيت لحم :أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نصب معسكر الطريدة القريب من منطقة رجم الناقة , ووضعت معدات عسكرية ثقيلة داخله, ونصبت خيم عسكريه وجلبت دبابات ومدفعيات ثقيلة،,وأعلن الاحتلال المنطقة عسكرية مغلقة، وأخطر السكان بإخلاء منازلهم الطريق المؤدي الى البرية,و هذا الاجراء سيؤدي الى عزل 80 اسرة عن قريتهم الرشايدة، علما أن المعسكر يقع ضمن المحمية الطبيعية الفلسطينية, والتي تبلغ مساحتها ما يقارب 100دونم, ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجرافات الفلسطينية من فتح الطرق المؤدية إلى خربة بيت اسكاريا الواقعة وسط تجمع مستوطنة 'غوش عتصيون' جنوب بيت لحم.

قلقيليه:استشهد الشاب صالح ياسين (29 عاما) برصاص قوات الاحتلال وسط مدينة قلقيلية، وهو ضابط في جهاز المخابرات الفلسطينية، حيث استشهد خلال اشتباك مع قوات الاحتلال، وقد اصيب بثلاث رصاصات قاتلة، اطلقتها قوة اسرائيلية اطلقت بشكل مباشر على ياسين في شارع نابلس وسط قلقيلية وتركته ينزف حتى استشهاده .

جنين:استشهد الشاب نافع جميل السعدي (23 عاما) ا برصاص جنود الاحتلال بعد أن اعتقلته وهو ينزف، اثر عملية نفذتها الوحدات الخاصة الاسرائيلية في مخيم جنين واعتقلت قوات الاحتلال نافع السعدي بعد ان اصيب برصاص الجنود، ولكن ما لبث ان اعلن عن استشهاده وأصيب 6 مواطنين آخرين اصيبوا خلال العملية التي نفذها الاحتلالِوسلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ودائرة ما يسمى الترخيص والبناء عشرة مواطنين من قرية برطعة الشرقية جنوب جنين، إخطارات بهدم منازلهم بحجة عدم الترخيص بعضها مأهول والبعض الآخر قيد الإنشاء، وتعود لكل من: محمد صالح كبها، وعماد يوسف قبها، وعزام جبر كبها، وسامر موفق كبها، وعاطف عمارنة، ومأمون فالح كبها، وعبد الرحيم عبد الله مسعود، ومحمد رفعت كبها، وعامر فيصل خلوف، ومنصور عبد الله مسعود

 

 

اخر الأخبار