اشتية يستبعد تمديد مدة المفاوضات مع الإسرائيليين

06:58 2013-12-20

أمد/ بيت لحم: استبعد المفاوض الفلسطينى محمد اشتية الذى أعلن استقالته من الوفد الشهر الماضى، تمديد الفترة المحددة للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أكثر من تسعة أشهر.

وقال "شتية" خلال لقاء مع صحفيين أجانب الخميس فى بيت لحم "لا أعتقد أنه سيكون هناك أى تمديد للمفاوضات"، وأعيد إطلاق المفاوضات الثنائية بين الجانبين فى بداية أغسطس الماضى، بعد تدخل أمريكى على أن تستمر لمدة تسعة أشهر.

وقال "اشتية" إن هذه المفاوضات "ستؤدى إلى حمل كاذب" بمعنى أنها لن تؤدى إلى نتيجة، وأضاف "الفجوة بيننا وبين الإسرائيليين خلال هذه المفاوضات تتسع بدل أن تضيق".

واضاف عضو اللجنة المركزية لـ'فتح'، إن إسرائيل قتلت 31 مواطنا واعتقلت 500 آخرين، وهدمت 208 منازل منذ انطلاق المفاوضات في شهر تموز الماضي وحتى اليوم.

وأكد اشتية أن المفاوضات هدفت لإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، عكس ما تريده إسرائيل منها، من تدمير لأسس الحل الذي ينادي به المجتمع الدولي الرامي إلى إقامة دولة فلسطينية، والاستمرار بالاستيطان في ظل المفاوضات، 'أي اتخاذ المفاوضات خطوة تكتيكية أمام المجتمع الدولي والإسرائيلي للتخلص من الضغوط عليها'.

وقال: 'إننا لا نبحث عن أي اتفاق، بل اتفاق متقن، ودائم وشامل يجلب العدل للفلسطينيين بإقامة دولتهم على حدود 1967'.

 وثمن اشتية جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري، والمواقف الأوروبية والرباعية الدولية التي تدعم حل الدولتين، كما حيا موقف دول الاتحاد الأوروبي، داعيا إياها إلى تطوير موقفها بمقاطعة المستوطنات وليس منتجاتها فقط.

وأشار إلى توجه رئيس دولة فلسطين محمود عباس إلى القاهرة وعرض موضوع المفاوضات أمام وزراء الخارجية العرب السبت المقبل.

اخر الأخبار