الوزير مجدلاني : عمالة الاطفال تشكل تحدٍ بالغ التعقيد للعالم

تابعنا على:   15:11 2013-10-09

أمد/ البرازيل :أكدّ وزير العمل الدكتور أحمد مجدلاني أن ظاهرة عمل الأطفال متعددة الأبعاد وتشكل تحديا بالغ التعقيد، جاء ذلك خلال كلمته أمام المؤتمر الثالث لمكافحة عمالة الأطفال المنعقد في البرازيل.

هذا وشكر مجدلاني رئيس وحكومة البرازيل على تنظيم هذا المؤتمر الدولي الهام لمناقشة الإجراءات الكفيلة للحد من ظاهرة عمالة الأطفال التي عادت للتفشي مجددا وأصبحت تشكل ظاهرة خطيرة اجتماعيا وسياسيا، وكذلك على أسواق العمل كما توجه بالتحية إلى الصديق غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية الذي يبذل جهودا كبيرة لوضع مثل هذه القضايا بالغة الحساسية على جدول أعمال منظمة العمل الدولية ويسعى لترجمتها فعليا .

وأشار مجدلاني في كلمته الى أن المعطيات حسب المسوحات والدراسات تشير إلى أن عمالة الأطفال لا ترقى لأن تكون مشكلة كبيرة في فلسطين، إلاّ أنها مشكلة توليها السلطة الوطنية الفلسطينية الكثير من الاهتمام في سياق سياسات الحماية الاجتماعية التي تتبناها وفي سياق التزامها بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص، حيث تشير المسوحات المنفذة في فلسطين إلى تنامي ظاهرة عمالة الأطفال سواء بأجر أو بدون اجر وتشترك فلسطين مع غيرها من الدول في أسباب هذه الظاهرة مع تميز فلسطين بخضوعها للاحتلال.

واوضح مجدلاني ايضا ان تنامي ظاهرة عمالة الاطفال يعود الى أمور أربعة يمكن تلخيصها بالعامل الاقتصادي الذي يشمل كل من الفقر وارتفاع معدل البطالة، فيما يشكل البعد التربوي والتسرب من الدراسة سببا آخر لهذه المشكلة، في حين تشكل المشاكل الاجتماعية والاسرية بعدا ثالثا، ويعود العامل الرابع الى ان أصحاب العمل يقدمون على تشغيل الأطفال، بسبب تدني أجورهم بالإضافة إلى سهولة التخلي عن الشروط والالتزامات المتعلقة بالتأمين الصحي والاجتماعي والضرائب وتوفير ظروف وشروط عمل ملائمة لهم.

وأكدّ مجدلاني للمؤتمر ان وزارة العمل تدعم تعزيز وتطوير خدماتها ودورها في تنظيم سوق العمل وعمالة الأحداث وتحسين ظروف العمل فيهما بما يحد من عمالة الأطفال وينسجم مع تحقيق توجهات السلطة الوطنية الفلسطينية نحو خلق بيئة عمل توفر فرص عمل لائقة من منظور تنموي شامل ومستدام، حيث قامت الإدارة العامة للتفتيش وحماية العمل في وزارة العمل وبمساعدة فنية تم تمويلها من قبل منظمة العمل الدولية بوضع خطة العمل للأعوام 2013-2015 لدعم توجه وزارة العمل لتطوير عمل دائرة عمل الأحداث والأطفال وتمكينها من الاضطلاع بمسؤولياتها ومهامها في تنظيم عمالة الأحداث والحد من عمالة الأطفال في فلسطين، حيث بُنيت هذه الخطة استناداً إلى تقييم تنظيمي لواقع عمل واحتياجات دائرة عمل الأحداث والأطفال وأخذت بعين الاعتبار السياق العام الذي تعمل فيه وزارة العمل، وما هو قائم حالياً في الوزارة بما في ذلك التحديات المؤسساتية التي تواجه الإدارة العامة للتفتيش وحماية العمل بشكل عام ودائرة عمل الأحداث والأطفال بشكل خاص في أداء المهام المنوطة بها، وقد تم مراعاة أن تكون هذه الخطة مكملة ومتممة للاستراتيجيات الأخرى ذات العلاقة.

وفي ختام كلمته أكدّ مجدلاني حرص دولة فلسطين على تطبيق المعايير الدولية لضمان حماية الاطفال والحد من انخراطهم المبكر في سوق العمل حماية لطفولتهم التي تسرق في ظروف وشروط عمل غير لائقة.

اخر الأخبار