واضح انه لا يوجد حفل لانطلاقه حركة فتح هذا العام في قطاع غزه

تابعنا على:   23:09 2013-12-18

هشام ساق الله

 لم يتم الاستعداد لاي شيء بخصوص انطلاقة حركة فتح هذا العام فلم يتم تشكيل أي لجان لدراسة الامر او الاستعداد وعمل أي شيء او الاتصال بالاقاليم والمكاتب الحركيه واذرع الحركه فالقرار متخذ من اللجنه المركزيه لحركة فتح او انها لاتنوي تكرار ماحدث العام الماضي حتى تخرج الجماهير الفتحاويه في قطاع غزه في تظاهره لم تشهدها الحركه ابناء فتحمنذ الانطلاقه بمشاركة مايزيد عن مليون فلسطيني في ساحة السرايا .

المؤكد ان قيادة الحركه المتمثله باللجنه المركزيه وقيادة السلطه في رام الله لاتريد احتفال بذكرى الانطلاقه هذا العام فقد ارسلت رسائل عديده بشكل مسبق بهذا الخصوص لعل اخرها كان قطع علاوة الاشراف والمواصلات التي اتستهدفت الكادر التنظيمي المتقدم في الحركه بشكل خاص ولحست قراراتها السابقه بان هؤلاء الموظفين على راس عملهم نتيجة ماحدث من الانقسام في ساحة قطاع غزه وسيطرة حماس على السلطه .

ديون الانطلاقه الماضيه شكلت عبىء كبير على الهيئه القياديه العليا لحركة فتح طوال العام الماضي ولازالت تقوم بتسديد اصحاب الحقوق كل شهر من موازنتها صحيح انه تم تسديد جزء كبير منهذه الديون واذا تم اتخاذ قرار باقامة مهرجان للانطلاقه مركزي على غرار العام الماضي فلن نجد احد يعطينا أي شيء في ظل انعدام الثقه وتراكم الديون .

والغاء حركة حماس لمهرجان الانطلاقه الخاص فيها قد يعطي الذرائع لعدم موافقة وزارة الداخليه التابعه لحكومة غزه من السماح بمهرجان الانطلاقه هذا العام وخاصه في ظل تصاعد الخلافات والانتقادات والاعتقالات التي تتم في الضفه الغربيه لعناصر حماس اضافه الى ان ساحة السرايا تم تحويلها الى منتزه وتم زرعها بالانجيل وزرع شجر حولها سيتم التحجج بان المكان يصعب اقامة المهرجان فيه .

سنعود الى ماحدث العام الماضي باقامة المهرجان في محررات نتساريم او في ساحة الكتيبه وهذا مكان يوجد حوله مقارات امنيه قد تؤدي الى احداث صعبه واشياء كثيره يمكن ان تظهر من خلال تقدم حركة فتح بطلب لاقامة مهرجان الانطلاقه .

طرحت في احد مقالاتي ان يتم تحويل تكاليف حفل الانطلاقه الى المتضررين من ابناء الحركه الذي تضررت بيوتهم وممتلكاتهم ومساعدتهم والاعلان عن برنامج وطني للاحتفال بذكرى الانطلاقه يكون مستمر بدون تكاليف ماليه والاعلان عن عدم اقامة مهرجان مركزي كما العام الماضي فقد نجحنا العام الماضي في تحقيق انجاز غير مسبوق لن يستطيع احد ان يقوم فيه .

بانتظار الابداع لدى الهيئه القياديه العليا التي تقود الحركه في قطاع غزه باتخاذ الموقف الذي يرضى عنه كل ابناء حركة فتح في قطاع غزه في ظل توجهات اللجنه المركزيه بفك الارتباط عن قطاع غزه وصمتها وسكوتها تجاه الاجراءات المتدحرجه التي تتخذ ضد قطاع غزه .

خيار التقاعد المبكر لعشرات الاف الموظفين يلوح في الافق وكذلك فك الارتباط مع قطاع غزه في كثير من القضايا هذا مايحاك بليل من قبل عناصر سيئه ومتامره على قطاع غزه تخطط وتدبر وتتامر وللاسف جلهم من ابناء قطاع غزه في ظل صمت قاتل وواضح يؤكد ان هناك حل سياسي في المنطقه تم التوصل اليه مع الكيان الصهيوني سيتم اعلانه يستثني قطاع غزه من كل شيء ويعطيه الى حركة حماس للاستمرار بادارته ضمن التوافق والاتصالات التي تجري ويعلن عن اشياء اخرى من اجل التستر على مايجري .

لن ينجح أي مشروع وطني يستثني قطاع غزه شاء من شاء وابى من ابى فالقضيه ليست حماس فقط في الصوره وحركة فتح ستتحول كلها وتصطف ضد قيادة الحركه اذا ما تم عمل أي شيء يؤدي الى سلخ قطاع غزه عن أي اتفاقات مستقبليه والايام القادمه ستظهر صحه مانتوقع ونقول .

عاشت انطلاقة حركة فتح الباقيه في قلوبنا وافئدتنا وكوادرها وقياداتها على اهبة الاستعداد لكل الخيارات ولكل البرامج التي ستوضع من اجل الاحتفال بالشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين وهذا التاريخ الحافل للكفاح المسلح ولانطلاقة الثوره الفلسطنييه بكل فصائلها وممارستهم النضال من اجل تحرير فلسطين كل فلسطين واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله على كامل التراب الوطني فغزه ورام الله وحيفا وجنين ونابلس ورفح وصفد ويافا وتل الربيع هي مدن فلسطينه لن نتنازل عن أي منها ابدا والكل يكمل الاخر شاء من شاء وابى من ابى والتاريخ لن يرحم المتامرين .

اخر الأخبار