الأهلي يودع مونديال الأندية بهزيمة «مذلة» وسادسًا أمام مونتيري «5-1»

22:39 2013-12-18

سجل النجم الأرجنتيني سيزار دلجادو هدفين، وتألق المهاجم التشيلي هامبرتو سوازو ليقودا مونتيري المكسيكي إلى فوز ساحق «5/1» على الأهلي، الأربعاء، في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس ببطولة كأس العالم 2013 للأندية والمقامة حاليا بالمغرب.

واستعاد مونتيري، الفائز بالمركز الثالث في بطولة العام الماضي، اتزانه بعد الهزيمة «1/2» أمام الرجاء البيضاوي المغربي في الدور الثاني للبطولة وسحق بطل أفريقيا «5/1» ليتوج بالمركز الخامس.

وحسم مونتيري المباراة تماما في شوطها الأول؛ حيث تقدم بأربعة أهداف سجلها نيري كاردوزو ودلجادو وليوباردو لوبيز والتشيلي هامبرتو سوازو في الدقائق 3 و22 و27 و45 من ضربة جزاء مقابل هدف واحد سجله عماد متعب في الدقيقة 8.

وفي الشوط الثاني، عزز مونتيري فوزه بالهدف الخامس الذي سجله دلجادو في الدقيقة 65 ليكون الثاني له في المباراة والثالث له في شباك الأهلي، بعدما سجل هدفا في مرمى الفريق خلال مباراة المركز الثالث ببطولة كأس العالم الماضية للأندية قبل عام واحد فقط عندما فاز مونتيري على الأهلي «0-2».

وتصدر «دلجادو» بهذا قائمة هدافي بطولات كأس العالم للأندية برصيد خمسة أهداف وبفارق هدف واحد أمام كل من البرازيلي دينلسون «بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي» والأرجنتيني ليونيل ميسي «برشلونة الإسباني» ومحمد أبوتريكة «الأهلي».

وجدد مونتيري، الأربعاء، فوزه على الأهلي بنتيجة كبيرة ليوجه صدمة حقيقية لبطل أفريقيا الذي يشارك في مونديال الأندية للمرة الخامسة «رقم قياسي».

وبهذا توج مونتيري مجهوده في البطولة بالمركز الخامس ويحصل على مليون ونصف المليون دولار جائزة هذا المركز، بينما أحرز الأهلي المركز السادس بعدما مني بهزيمتين متتاليتين ويحصل على مليون دولار فقط هي جائزة المركز السادس.

بدأ الأهلي اللقاء ضاغطا بشكل مميز وأضاع عماد متعب هدفا محققا في الدقيقة الأولى عقب تلقيه عرضية ولا أروع لكنه سددها برأسه على يمين الحارس.

ولم تمر الدقيقة الثانية حتى أحرز الفريق المكسيكي الهدف الأول عن طريق كاردوزو الذي استغل التمركز الخاطئ لدفاع الأهلي وتلقى بينية وسددها على يسار إكرامي. وفي الدقيقة الثامنة نجح متعب في تعديل النتيجة محرزا هدف التعادل عقب استقباله كرة رائعة داخل منطقة جزاء مونتيري منطلقا خلف المدافعين ليصوبها من بين أقدام الحارس إلى الشباك.

وحاول تريزيجيه تجريب حظه في الدقيقة 11 وسدد الكرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن حارس مونتيري تصدى لها ببراعة.

ومن نفس الخطأ الدفاعي يتلقى سيزار دالجادو بينية متقنة يضرب بها خط دفاع الأهلي في الدقيقة 21 ليواجه إكرامي منفردا ويسدد في الشباك الحمراء. وفي حالة انهيار غير مبررة لدفاع الأهلي استقبلت شباك إكرامي الهدف الثالث في الدقيقة 26 عن طريق لوبيز الذي استقبل عرضية ملعوبة من ركلة ركنية قابلها بتصويبة من مرة واحدة تمر من بين يدي إكرامي.

وتصدى إكرامي في الدقيقة 29 لتصويبة صاروخية ببراعة على حدود منطقة جزائه لتعود مرة أخرى للاعب سوازو القادم من الخلف لكنه سددها «لب» من فوق حارس الأهلي لتعلو العارضة. واستقبلت شباك الأهلي الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 45 أحرزها سوازو.. بعدما حصل فريقه على الركلة إثر عرقلة زميله من جانب وائل جمعة داخل المنطقة الحمراء.

وبدأ الشوط الثاني بتغيير أول للأهلي بخروج أحمد شديد قناوي ودخول سعد الدين سمير بدلا منه. وفي الدقيقة 54 سدد عبدالله السعيد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لهار حارس مونتيري ببراعة.

ولكن مع اندفاع الأهلي الهجومي جاء الهدف الخامس في الدقيقة 64 عن طريق سيزار دالجادو الذي تلقى بينية رائعة وضعته في وجه إكرامي الذي سدد الكرة بين قدميه محرزا الهدف الخامس لفريقه.

وأجرى محمد يوسف تغييرين بإدخال الثنائي أحمد شكري وعمرو جمال بدلا من وليد سليمان وعمرو جمال، على الترتيب. واستمر اللقاء على منوال واحد حتى نهايته بضغط أهلاوي دون فاعلية وينتهي عند منطقة جزاء مونتيري أو في يد الحارس، مقابل هجمات مرتدة خطيرة على الأهلي ينقذها إكرامي أو دفاع الفريق الأحمر، ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة بفوز مونتيري «1-5» واقتناصه المركز الخامس بمونديال الأندية.