الحمد الله يثمن موقف الصين الداعم فلسطين

تابعنا على:   19:57 2013-12-18

أمد / رام الله : ثمن رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله ثبات موقف جمهورية الصين الشعبية تجاه حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية، والوقوف بجانب دولة فلسطين في كافة المحافل الدولية، والتي كان أهمها التصويت لصالح حصول فلسطين على صفة دولة غير عضو في الامم المتحدة، ولصالح انضمامها لمنظمة اليونيسكو.

جاء ذلك خلال الاحتفال بمرور 25 عام على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين فلسطين، وجمهورية الصين الشعبية، وبحضور وزير خارجية الصين الشعبية وانغ يي، ووزير الخارجية في رام الله رياض المالكي، وعدد من الوزراء، والشخصيات الاعتبارية والسياسية.

وقال الحمد الله: إن "الصين عرفت بمواقفها الثابتة والتاريخية تجاه القضية الفلسطينية، والتي كان أهمها أن الصين كانت أول دولة غير عربية اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية، ومنحت مكاتبها حصانة دبلوماسية كانت تعطى للسفارات الاجنبية، واستضافت عام 1966 المؤتمر العام بمناسبة يوم فلسطين، حيث اعلن فيه عن دعم الشعب الصيني الثابت لنضالات شعبنا الفلسطيني، بالاضافة الى اعتراف الصين عام 1988 بدولة فلسطين، ورفع علم الدولة على السفارة فيها".

وأشاد الحمد الله بدعم الصين لدولة فلسطين في مهام التحرر الوطني، والمساندة في التنمية والبناء والمأسسة في تكريس بنية مؤسسية فاعلة وقادرة على رعاية مصالح المواطنين، وتلبية احتياجاتهم بكفاءة وفاعلية.

وأضاف "فقد قدمت الصين العديد من المشاريع الحيوية والخدماتية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والعديد من الدورات التدريبية لرفع مهارات وكفاءات الكوادر البشرية الفلسطينية، والمؤسسة الامنية، والعديد من المنح الدراسية التعليمية لأبناء الشعب الفلسطيني في كافة المستويات الجامعية والتخصصات الاكاديمية".

 

اخر الأخبار