خطة الإخوان لـ«إفساد استفتاء الدستور المصرى

تابعنا على:   13:36 2013-12-17

أمد / القاهرة : قال مصدر وثيق الصلة بجماعة الإخوان إن حسين إبراهيم، الأمين العام لحزب الحرية والعدالة، الإخوانى، كلف مسؤولى المكاتب الإدارية لـ«المحظورة» بالاستعداد لما قال عنه إفشال عملية الاستفتاء على الدستور يومى ١٤ و١٥ يناير المقبلين.

وأضاف المصدر، الذى فضل عدم ذكر اسمه، أن اتصالات مكثفة تمت الأيام الماضية بين من وصفهم بـ«الرباعى الذى يقود الجماعة الآن، محمود عزت، نائب المرشد، ومحمود غزلان، المتحدث باسمها، ومحمود حسين الأمين العام لها، وحسين إبراهيم»، لوضع ما سماها «خطة مقاطعة الاستفتاء، لفضح ضعف التصويت المتوقع، مقارنة بنظيره الذى تم على دستور ٢٠١٢».

وأوضح أنه تم الاتفاق على تشكيل لجان إعلامية، مدعومة بكاميرات صغيرة حديثة، لرصد اللجان الفارغة، أو ذات الإقبال المحدود، وإرسالها لوسائل الإعلام الأجنبية، وبثها عبر القنوات التى تمثل الجناح الإعلامى للجماعة، مثل الجزيرة، ورابعة، وأحرار ٢٥.

وأضاف: «الخطة تتضمن تكليف مكاتب كل المحافظات بتنظيم تظاهرات كبيرة أمام اللجان الكبرى، حاملين صور الرئيس المعزول، محمد مرسى، وملصقات رابعة، لإعاقة الراغبين فى التصويت، وإظهار حجم مؤيدى الشرعية».

وفى سياق موازٍ، كشف المصدر عن تكليف صدر لشُعب المحظورة فى جامعات القاهرة وعين شمس وحلوان، مدعوم بكوادر الجماعة فى محيط كل منها، للاحتشاد، و«الزحف لميدان التحرير، يومى ١٤ و١٥ يناير، على أن يتولى طلاب الإخوان بجامعة الأزهر، وشعبتها فى التجمع الخامس التوجه نحو ميدان رابعة العدوية، بالتزامن مع مظاهرات متفرقة فى الجامعات والميادين الأخرى، خلال يومى الاستفتاء، لإرباك الحالة الأمنية، والتمهيد لثورة جديدة فى ٢٥ يناير المقبل»، وفق تعبيره.

 وقال عمرو عبدالهادى، القيادى بحزب الوسط، وبما يسمى تحالف دعم الشرعية: «سنقاطع الاستفتاء لنكشف ضعف المشاركة، ونعلن سقوط الدستور والانقلاب، وسنكتفى بالتظاهر أمام كل اللجان، لحث الناخبين على المقاطعة، بعدما مرت كوارث فض اعتصامى رابعة والنهضة، واستمر الانقلابيون فى الحكم».

 

المصرى اليوم

 

اخر الأخبار