تقرير روسي: المعارضة السورية تقف وراء استعمال السلاح الكيماوي

تابعنا على:   11:53 2013-12-17

أمد/ موسكو- نوفوستي : صرح مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة بأن مناقشة تقرير خبراء الأمم المتحدة عن استعمال السلاح الكيماوي في سوريا أكدت عدم وجود أي دليل يدحض استنتاج الخبراء الروس الذين تناولوا حوادث استعمال السلاح الكيماوي في سوريا بالتحليل، فرأوا أن المعارضة وقفت وراء كل الحوادث الكبرى.

أظهرت مناقشة مجلس الأمن الدولي للتقرير الذي أعده فريق خبراء الأمم المتحدة بقيادة السويدي آكي سلستروم أن المعارضة السورية وقفت حوادث استعمال السلاح الكيماوي في سوريا في الغالب حسب رأي مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين.

وقال تشوريكين للصحفيين: "أظهرت المناقشة عدم وجود حجج مضادة لرؤية الجانب الروسي والتي تقر بأن المعارضة وقفت وراء كافة الحوادث الكبرى لاستعمال السلاح الكيماوي".

وذكر تشوركين أن أعضاء مجلس الأمن "لم يسوقوا حججاً مضادة".

وأشار التقرير الذي أعده فريق الخبراء بقيادة آكي سلستروم والذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى مجلس الأمن الاثنين إلى استعمال السلاح الكيماوي في 5 مواقع في سوريا، ولكنه لم يشر إلى مَن استعمل هذا السلاح.

وقال تشوركين إن تحديد مَن استعمل السلاح الكيماوي لم يكن مهمة سلستروم.

أما خبراء روسيا فتناولوا الوضع بالتحليل الشامل فبيَّنوا أن المعارضة تقف وراء كل الحوادث الكبرى لاستخدام السلاح الكيماوي كما قال تشوركين.

وكان التقرير الذي أعده الخبراء الروس عن استخدام السلاح الكيماوي قرب مدينة حلب في 19 آذار/مارس أشار إلى استعمال غاز السارين وقذيفة من صنع يدوي.

وقال تشوركين إن سلستروم لم ينف صحة ذلك التقرير. أما المعلومات التي يحتوي عليها تقريره عن استعمال السارين في الغوطة في 21 آب/أغسطس فتدل على أنه السارين من نفس النوع وإن كان بجودة أحسن الأمر الذي يدل على أن خبراء المعارضة تعلموا صنع السارين بجودة أكبر.