الزراعة في قطاع غزة أكثر المتضررين من "أليكسا"

تابعنا على:   15:38 2013-12-15

أمد/ غزة / خاص : شن منخفض "أليكسا" هجوماً غير مسبوق على قطاع غزة ، صاحب اسوأ بنية تحتية في المنطقة ، والمحاصر براً وبحراً وجواً ، وذو الكثافة السكانية العالية ، والشوارع القديمة المحفرة ، والمخيمات الواسعة والمكشوفة للإمطار والمغيب توعوياُ  لمواجهة هكذا أجواء كارثية ، إلا أن الاضرار مع سعتها وغزارتها انحصرت في البيوت سيئة البناء والغير مستكملة والتي اسقفها من "الاسبست والزينكو" بالاضافة الي الطرق الرئيسية في القطاع والشوارع الغير مسفلتة ، وشبكة الكهرباء التي تضررت بشكل كبير كما يقول جمال الدردساوي مدير العلاقات العامة بالشركة وأن محطة التوليد لم تعد قادرة على انتاج اكثر من 20 % من قدرتها الانتاجية بسبب الاعطال وانعدام الامكانيات وقلة السولار الصتاعي ، ولكن أكثر الفئات تضررا المزارعين وأصحاب الحمامات الزراعية .

زراعة

 يقول علي الطرشاوي مسئول زراعة حماس في غزة ، خلال برنامج تلفزيوني اليوم الأحد، أن حجم الخسائر الزراعية في قطاع غزة  بلغت 1,735 مليون دولار، والإنتاج النباتي بلغت خسائره 5,630 دولار.

وشرح الطرشاوي أن الأضرار تمثلت في تلف وتهتك النباتات والثمار؛ نتيجة البرد والرياح الشديدة، وإنجراف مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الزراعية، خاصة الخضار، وتمزق البلاستيك وتدمير الدفيئات، وتلف المحاصيل داخل الدفيئات والأنفاق الزراعية بفعل الرياح.

زراعة

وأشار إلى أن خسائر القطاع الحيواني تمثلت في نفوق مئات الآلاف من الطيور؛ نتيجة الصقيع وفقدان غاز التدفئة، وإنجراف مزارع بكاملها، بسبب فتح سلطات الاحتلال للسدود المتاخمة لقطاع غزة، مثل سد بيت حانون ووادي غزة، ووادي السلقا.

ولفت إلى أن المنخفض تسبب بإحداث أضرار في قطاع المياه والتربة، بلغت قيمتها 269 ألف دولار؛ نتيجة انجراف في بعض الطرق الزراعية والأراضي بفعل السيول الناتجة عن فتح السدود.

وأوضح كذلك أن أضرار قطاع الصيد البحري والاستزراع السمكي، بلغت قيمتها 80 ألف دولار، طالت المزارع السمكية مراكب الصيد.

فيما أكد المزارع محمد عبدالجواد من منطقة السطر الغربي بمدينة خانيونس أن الاراضي الزراعية في هذه المنطقة تعرضت لسيول جرافة ، ادت الى انهيار العشرات من الحمامات الزراعية ، واتلفت محاصيل الزراعية بشكل كبير ، ومنها الخضروات وخاصة البطاطا والسبانخ والملفوف والبندورة في الحمامات الزراعية "

زراعة

وقال بإتصال مع (أمد) أن المزارع المتضرر الاكبر من هذا المنخفض ولكن للأسف الشديد لم نرَ مسئولاً واحداً زار منطقتنا او عاين الاضرار ، وكل ما نسمعه عن اضرار بسبب المنخفض الجوي ، ولكن لم تعدنا أي جهة بالتعويض ، ونناشد الرئيس محمود عباس بتشكيل لجنة لحصر الاضرار في قطاع غزة ، ووضع برنامج تعويضات يساعد المزارعين على مواصلة أعمالهم خاصة وأن نسبة كثيرة من المزراعين يقومون بالاستدانة من الادوية والاشتال ومستلزماتهم الزراعية من التجار الى أن يسددوا ديونهم بعد جني محاصيلهم الزراعية ، ومع المنخفض لم تبق محاصيل ولكن الديون باقية في اعناق المزارعين ، ولهولاء يجب أن ينتبه المسئولين في غزة والضفة وأن يقدموا الاغاثات العاجلة لهم".

زراعة

 من حهته قال ناهض عبدالحميد الاسطل رئيس جمعية خانيونس الزراعية التعاونية ، أن الاضرار الاولية جراء المنخفض الجوي الاخير في منطقتي رفح وخانيونس ، تعدت التوقعات ، بسبب شدة المنخفض وعدم الاستعداد له بالشكل المناسب لقلة حدوث مثل هكذا منخفضات في فلسطين ، وكان المجال الزراعي من أكثر المجالات المتضررة ، حسب أن الحمامات الزراعية " الدفئيات" تضررت ما نسبته 50% في قطاع غزة ، كما أن المحاصيل الموسمية تعرضت لإضرار شبه كاملة في بعض المناطق خاصة المنخفضة منها والتي تعرضت للغرق الكلي ، وبعض هذه المحاصيل تعرضت لضرر عال جداً ما نسبته 80% ، وفي أحسن المناطق الضرر وصل الى 50% من الاضرار ".

ويقول الاسطل لـ (أمد) :" أن الضرر الذي تعرضت له المحاصيل الزراعية ، تعرضت له الثروة الحيوانية ، فما فوق 180 ألف صوص نفقت بسبب البرد في منطقة خانيونس والجنوب بشكل عام ، ولم تسلم الثروة السمكية والبرك الصناعية لتربية الاسماك من المنخفض بل بعض هذه المصادر تعرضت لإضرار كلية ، فيما أن الطرق الزراعية والمنشأت الزراعية والادوات المستخدمة بإصلاح الاراضي الزراعية تعرضت ايضاً لإضرار كبيرة"

وناشد رئيس جمعية خانيونس الزراعية الجهات المعنية في الضفة وغزة بضرورة تعويض المزارعين ، والوقوف بجانبهم في هذه الكارثة ، وخاصة أن اغلبهم من الفئة البسيطة والفقيرة ، والتي تعتمد على الاستدانة لزراعة اراضيها ، وتؤجل السداد ليوم حصادها ، ومع الاضرار التي تسبب به المنخفض يكون المزارع قد استنفذ كل قدراته لمواصلة وتسوية أوضاعه واستعادة عافيته لستثمر ارضه وتعويض خسارته ، لذا التدخل العاجل لمساعدته موقف يجب أن يتخذ بسرعة لضمان عدم انهيار المحاصيل الزراعية بشكل كامل ، مما سيؤثر على الناتج النهائي في المحاصيل الزراعية وقلتها يعني ارتفع اسعارها وهذا سينعكس على جميع فئات المجتمع في قطاع غزة"

كما تبرع ناهض الاسطل باستضافة اي جهة اغاثية زراعية في مقر جمعية خانيونس الزراعية التعاونية في مدينة خانيونس لتكون نقطة ارتكاز لجمع اضرار المزراعية وحصرها والعمل على تعويضهم ومساعدتهم في هذه الظروف الصعبة.

اخر الأخبار