"عيد" القطرية تبدأ أول مشروع لإغاثة متضرري الشتاء بغزة

تابعنا على:   08:31 2013-12-15

أمد / غزة : بدأت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية القطرية في تنفيذ أول مشروع لإغاثة متضرري المنخفض الجوي في قطاع غزة، بالتعاون مع شركائها في جمعية دار الكتاب والسنة، وذلك بتوزيع كميات من البطانيات والأطعمة وملابس الشتاء بصورة أولية وسريعة ضمن مشروع "شتاء دافئ".

وأكد مدير المشاريع الخارجية بدار الكتاب والسنة الشيخ نظام شعت، أن لجان الجمعية المختصة بدأت بالعمل مباشرة منذ وصول العائلات إلى مراكز الإيواء المؤقتة في المدارس، وبالتنسيق مع  الشؤون الاجتماعية والبلديات ذات العلاقة، لافتاً إلى أن ما قدم يعد أولى يغطي جزء من احتياجات الأسر التي غادرت منازلها بعد غمرها، إضافة إلى التوزيع على العائلات المتضررة من الأمطار وما تزال تقيم في منازلها.

وبين أن المشروع متكامل ويستهدف الوصول إلى آلاف العائلات الغزية، سواء تلك التي تأثرت مباشرة بالمنخفض الجوي وتوزعت في المدارس والمساجد وغيرها، أو تلك التي تضررت جزئياً في منازلها، خصوصاً من العائلات المتعففة.

وأكد الشيخ شعت أن مؤسسة الشيخ عيد الخيرية في دولة قطر واقفت مباشرة على تقديم المعونة والمساعدة للعائلات الفلسطينية المتضررة من الأمطار الغزيرة، معبراً ن تقديره الكبير لدور هذه المؤسسة بالتجاوب السريع مع حاجات الفلسطينيين في محنتهم وظروفهم القاسية في قطاع غزة.

وأشار إلى أن مؤسسة عيد الخيرية ودار الكتاب والستة ستواصلان تنفيذ عدة مشاريع أخرى خلال الفترة المقبلة، تتجاوب مع حاجات أهالي القطاع الملحة، في محاولة للتخفيف من وطأة الحصار الصهيوني.

من جانبه أكد رئيس بلدية خان يونس المهندس يحي الأسطل على الحاجة الماسة لدعم العائلات المتضررة من المنخفض الجوي، سواء تلك التي غادرت منازلها أو آلاف العائلات التي تعيش في منازل غير مؤهلة وظروف صعبة في فصل الشتاء، داعياً أهل الخير في فلسطين وخارجها إلى مد يد العون والمساعدة في إغاثة قطاع غزة بصورة عاجلة.

وعبر الأسطل عن تقديره الكبير لمبادرة مؤسسة عيد الخيرية القطرية في الوقوف إلى جانب أهالي قطاع غزة، والتجاوب السريع مع المحنة الحالية وبدأ تنفيذ مشروعها "شتاء دافئ" عبر دار الكتاب والسنة، مؤكداً على اهمية تواصل مشاريع الخير والبذل والعطاء للمحاصرين في القطاع، خصوصاً في ظل تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع مستويات البطالة والفقر.

 

اخر الأخبار