الأجهزة الأمنية المصرية ترصد اجتماعا لـ"دولى الإخوان" لتعطيل الاستفتاء وخلق أزمات اقتصادية

تابعنا على:   19:17 2013-12-14

أمد/ القاهرة / رصدت أجهزة أمنية، اجتماعا لقيادات بالتنظيم الدولى للإخوان مع عدد من حلفائهم فى العاصمة القطرية "الدوحة"، أمس، ضم شخصيات عربية وأجنبية، لوضع خطة لتعطيل الاستفتاء على الدستور والتنسيق مع القوى الثورية قبل 25 يناير المقبل، وخلق أزمات اقتصادية.

وقالت مصادر، إن الاجتماع حضره أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، وعاصم عبدالماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية الهارب فى قطر، وأحمد منصور، الإعلامى بقناة الجزيرة، والدكتور محمود حسين، أمين الإخوان الهارب فى قطر، وجرى تكليف "نور" بالتنسيق مع القوى الثورية للحشد فى 25 يناير لإسقاط النظام الحالى.

وأضافت المصادر، إن هناك نية للتصعيد من خلال عمليات عنف واستهداف مقار الاستفتاء، وطالب محمود حسين خلال الاجتماع بالتنسيق مع عناصر تنظيم الإخوان المكلفين بالمراقبة على الاستفتاء لتدخلهم وضرورة التأثير على الناخبين، مشيرة إلى أن الاجتماع أوصى بضرورة المفاوضات مع القوى السياسية الرافضة للدستور للنزول للقرى والنجوع وتوزيع مواد غذائية عليهم، لاقناع الناخبين بمقاطعة الاستفتاء أو التصويت بـ"لا" عليه.

ولفتت المصادر إلى أنه سيجرى تخصيص مبالغ لهذا الأمر تصل عبر حقائب دبلوماسية ووسطاء فى ظل وجود رقابة على البنوك القطرية والتركية، مع وضع خطة لإيقاف عملية الاستفتاء حتى ولو بالعنف مع التصعيد فى 25 يناير.

وقالت المصادر إن الاجتماع أوصى بضرورة خلق أزمة اقتصادية من خلال اضطربات فى مصالح حكومية مختلفة وضرورة تصدير المشاكل قبل 25 يناير وإظهار أن الحكومة ضعيفة، مع زيادة وتيرة العنف فى سيناء، لانهاك قوات الجيش.

وأضافت إن هناك منظمات مدنية أمريكية اجتمعت مع "حسين" وإبراهيم منير، عضو مكتب الإرشاد العالمى، من أجل كتابة تقارير سيئة بشأن استفتاء الدستور، وجرى الاتفاق مع قناة الجزيرة على تصدير عيوب الدستور وحث المشاركين على التصويت بـ"لا".

 

الوطن المصرية