أبو شمالة يناشد الجهات الرسمية والمحلية بتزويد البلدية بلفات من النايلون والبطاطين لأغاثة الأسر المنكوبة

تابعنا على:   14:02 2013-12-14

أمد / غزة :ناشد رئيس بلدية البريج أنيس أبو شمالة وكلة الغوث والجهات الرسمية والدولية والمحلية وأهل الخير لتزويد البلدية ببطاطين ولفات من النايلون حتى تتمكن من تقديمها للأسر المتضررة بفعل السيول والأمطار

 وأشار أبو شمالة إلى أن طواقم البلدية أعلنت استنفارها منذ الساعات الأولى للمنخفض وأن وطواقمها في الميدان من أجل مساعدة الأسر المتضررة والتي يزيد عددها في احصائية أولية عن 70 أسرة

 وقال أبو شمالة أننا تلقينا نداء استغاثة من المواطنين الذين يسكنون في منطقة القطروان بالقرب من وادي غزة في جحر الديك بأن منازلهم قد غرقت وأنهم بأمس الحاجة للمساعدة وأن طواقمنا مع إمكانياتها المتواضعة هبوا إلى المكان لنجدة هذه الأسر من الغرق خاصة وأن معظمها من الأطفال

 وأوضح أبو شمالة أن لفات النايلون قد نفذت من مخازن البلدية حيت وزعتها على الأسر المتضررة وأنها بحاجة ماسة إلى المديد

 وكانت قد تعرضت العشرات من منازل المواطنين في مخيم البريج بأضرار جسيمة نتيجة تتطاير ألواح الصفيح والأسبست المغطاة بها بفعل قوة الرياح المصاحبة للمنخفض الجوي الذي يضرب البلاد

 وأفاد عدد من أصحاب هذه البيوت التي تضررت بفعل هذه العاصفة أن منازلهم المغطاة بألواح الصفيح والأسبست تطايرت بفعل قوة الرياح إلى المنازل المجاورة مما حذا بهذه الأسرة إلى الخروج منها بسبب تضرر جميع محتوياتها وغمرها بالمياه والالتجاء عند أقاربهم بحكم أنها أصبحت غير صالحة للسكن

 وطالب رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج حسن جبريل وكالة الغوث بتحمل مسؤولياتها القانونية اتجاه بيوت مخيمات اللاجئين وتوفير كافة المستلزمات التي فقدها أصحابها جراء الأحوال الجوية كما طالب بتقديم مد يد العون لأيواء أصحابها الذين تركوها بسبب تعرضها لفيضانات مائية وإتلاف جميع ممتلكاتها

 وقال جبريل على وكالة الغوث أن تتحمل مسئولياتها الكاملة أمام هذه الكوارث التي تعرضت لها بيوت الفقراء ونطالب الوكالة كذلك بإمداد هذه الأسر بالبطاطين والفراش وتوفير منازل مستأجرة لهم وتوفير المعونات وتزويدهم بالمواد الغذائية لأنهم فقدوا كل ممتلكاتهم بسبب تدفق مياه الأمطار وهذه مسألة يجب أن تقوم بها الوكالة بكل جدية لا أن تتقاعس كعادتها في مد يد العون للمنكوبين

 وكان رئيس لجنة مواجهة الكوارث بقطاع غزة ياسر الشنطي قد ناشد السكان القاطنين بجوار وادي غزة، إلى سرعة إخلاء منازلهم تخوفاً من قيام الاحتلال الاسرائيلي بفتح السدود، وتوجيه المياه نحو الوادي.

وكان رئيس الجمعية الأهلية لتطوير النخيل بدير البلح المهندس اسلام أبو شعيب قد أكد أن الخسائر التي تعرض لها المزارعون والمواطنون في المحافظة الوسطى كبيرة جدا وباهظة

 وقال أبو شعيب في تصريح صحفي أتناء تفقده لعدد من الحمامات والبيوت البلاستيكية ومزارع الدواجن وعدد من بيوت المواطنين التي تضررت بفعل الأمطار الشديدة والسيول والعاصفة الشديدة وعدد من الزملاء في مناطق ير البلح ووادي السلقا أن الوضع صعب جدا فالعديد من الحمامات الزراعية تطايرت والعديد من مزارع الدواجن غرقت بالمياه والعشرات من أشجار النخيل اقتلعت من مكانها

 وأوضح أبو شعيب أن عشرات من منازل المواطنين غرقت جراء فتح الاحتلال السدود الشرقية أقصى شرق قرية وادي السلقا، وكذلك في منطقة المشاعلة جنوب دير البلح شرق قطاع غزة.

وأضاف أن المياه اندفعت بشكل مفاجئ دون سابق انذار، وغمرت أكثر من 20 منزل لآل أبو جريبان والحميدي وجيرانهم في القرية".

وناشد أبو شعيب الجهات الرسمية والدولية والمحلية إلى سرعة تقديم مد يد العون لهذه الفئات المتضررة بفعل السيول والأمار والعاصفة القوية