جرح عميق في نسيج الوطن‏

تابعنا على:   10:31 2013-12-14

مكرم محمد احمد

يبدو أن مقال‏(‏ الحقيقة الغائبة‏)‏ الذي تحدثت فيه عن مخاطر تهميش شباب مصر في الفئة العمرية ما بين‏15‏ إلي‏35‏ عاما‏,‏ الذين يشكلون غالبية الشعب المصري‏,‏ مس جرحا عميقا لدي جماهير القراء الذين تتابعت تعليقاتهم المنشورة علي الموقع الالكتروني لصحيفة الاهرام‏.

بعضها جد مفيد يضئ جوانب جديدة من المشكلة, وبعضها يقدم آراء وحلولا جديرة بالاهتمام, رأيت أن انشرها.
دكتور كمال,يعيش معظم هؤلاء الشباب دون امل أوهدف أو رسالة,شباب ضائع بائس يائس لا يجد لحياته معني ومن الضروري تفهم مشاكله علي نحو صريح يعطيه سببا لوجوده.., ماهر من الولايات المتحدة, كل ما يدور في الشارع المصري أبعد ما يكون عن أخلاق الثوار,والمشكلة في جوهرها أن الحكومة اضعف من تحديات المرحلة,مع الاعتذار لوزراء الدفاع والداخلية والاسكان والاوقاف.., مهندس محمود ابوالفتح, يعيش الشباب نصف عمره من كد ابيه, والمشكلة في جوهرها اجتماعية وثقافية واقتصادية,لكن نقطة البدء الصحيح تكمن في ضرورة تعويد الشباب الاعتماد علي نفسه في وقت مبكر.., محمد المنتصر, لماذا لا تبادر قواتنا المسلحة بانشاء جهاز للمشروعات المدنية خاصا بالشباب, تكون الخدمة فيه أجبارية موازية لعملية التجنيد ويتقاضي فيه الشباب نصف اجر مدني, ويتصدون لمشكلات البيئة والجهل وانعدام النظافة.., د/سيد فرج البطالة والفقر والعشوائيات مشاكل مهمة تواجه دولا عديدة لكنها لا تبرر لشباب مصر ان يكون معول هدم للدولة والمطلوب تطبيق القانون بصرامة وحزم.., سوسن مصطفي علي, نحن امة تعاني ازمات عديدة وعلي الشباب أن يضع عقله في راسه,لان الاستمرار في الهدم سوف يضربمصالح الفئات الاقل قدرة التي ينتمون إليها.., ماهر رزيق, كنت اتمني أن أجد في الدستور الجديد رؤية واضحة تعالج مشكلات الشباب.., إبراهيم علي, لماذا لا يتم الفصل بين دراسة الثانوية العامة والجامعة بحيث يتم تجنيد الشباب في هذه الفترة,وتتاح له فرصة العمل والاعتماد علي نفسه ومواصلة تعليمه من كده وعرقه كما يحدث في العالم المتقدم.
عن الاهرام

اخر الأخبار