واصل ابو يوسف يلتقي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بالجزائر

15:07 2013-12-13

-

 أمد/ رام الله : التقى الدكتور واصل ابويوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية بحضور الرفيق تيسير ابوبكر عضو المكتب السياسي للجبهة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بالجزائر في مقر سفارة دولة فلسطين،وقد تناول اللقاء آخر المستجدات السياسية على الصعيد الفلسطيني،حيث تحدث د.واصل حوا المسار التفاوضي مع الاسرائيليين وأشار الى ان الاسرائيليين يواصلون قضم الاراضي الفلسطينية ويمعنون في بناء المستوطنات في القدس والضفة الغربية تحت غطاء المفاوضات،وان هده المفاوضات رغم جلساتها السبعة عشر لم تسفر عن اي تقدم يدكر حتى الآن،ومازال الحديث حول الترتيبات الأمنية مع الجانب الفلسطيني تشكل أساس الموقف الاسرائيلي قبل الخوض في المسائل الجوهرية موضوع المفاوضات،حيث اكد د.واصل موقف جبهة التحرير الفلسطينية الرافض لهده المفاوضات واللجوء عوضا عنها الى الامم المتحدة وهيئاتها الدولية بعد ان حصلت فلسطين على مقعد في هيئة الامم المتحدة واعتبارها دولة تحت الاحتلال مما يتيح لنا مقاضاة اسرائيل في كافة المحافل الدولية،الا انه اشار الى حجم الضغوطات الامريكية التي مورست على القيادة الفلسطينية لبدء المفاوضات ونجاح القيادة الفلسطينية في تحديد جدول زمني لها بحد اقصى تسعة اشهر،كما اكد على تمسك القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الأخ الرئيس ابومازن بالثوابت الفلسطينية والتي تتجسد باقامة الدولة الفاسطينية المستقلة دات السيادة بعاصمتها القدس على حدود عام 1967 وعودة اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم ،وفي دات السياق اشارد.واصل الى المتغيرات الاقليمية التي تعصف في المنطقة وانعكاساتها السلبية على قضيتنا الوطنية وابناء شعبنا الفلسطيني وخاصة قي سوريا والتي تعرضت فيها مخيماتنا وفي مقدمتها مخيم اليرموك للتدمير والتهجير جراء استباحة المجموعات المسلحة لهده المخيمات مما هدد مصير ابناء شعبنا هناك،وتركهم عرضة للقتل والتشريد والتهجير الى المنافي البعيدة الأمر الدي يتهدد حق العودة بالصميم،وفي هدا الاطار اكد دعم والتزام جبهة التحرير الفلسطينية بالمبادرة الفلسطينية التي طرحتها منظمة التحرير الفلسطينية من أجل عودة المهجرين الى مخيم اليرموك وسائر المخيمات،وتحييد مخيماتنا عن الأزمة السورية وعودة اهلها اليها وتكون مخيماتنا آمنة خالية من السلاح والمسلحين تتوفر فيها مقومات الحياة،وتبقى ورمزا حيا لحق العودة الى فلسطين،كما تمنى لسوريا الشقيقة الخروج من هده المحنة سالمة معافاة موحدة الارض والشعب رافضا لاي شكل من اشكال التدخل الخارجي كما اكد على ضرورة التزام كافة الاطراف بالحل السلمي للأزمة السورية من خلال حوار سياسي شامل، كما دارنقاش مع ممثلي الفصائل حول اوضاع الجالية الفلسطينية بالجزائر واهمية التواصل مع ابناء شعبنا النازحين من سوريا والمتواجدين بالجزائر وضرورة تقديم يد العون والاسناد لهم،وفي نهاية اللقاء أجاب د.واصل على اسئلة واستفسارات ممثلي الفصائل حول كافة القضايا المطروحة،وقد حضر هدا اللقاء ممثلوا كلا من حركة فتح محمد حماد،ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين صلاح محمد،ممثل جبهة التحرير الفلسطينية محمد الخضراء،ممثل الجبهة الديمقراطية محمد حمامي،ممثل جبهة التحرير العربية مصطفى ابو الحكم.

اخر الأخبار