تقرير عن أزماتها: ماذا يحدث في قطاع غزة!!

تابعنا على:   08:44 2013-12-13

أمد/ غزة - تقرير يوسف حماد: لم يعد هناك شيء إلا وأصاب قطاع غزة من ازمات وكوارث وحروب وحوادث وانقسامات واقتتال وتدمير وخراب وموت واضمحلال للحياة.
ولأنه (القطاع) بعيدا جغرافيا وبيولوجيا عن البراكين والفيضانات والزلازل فلم تصبه لان ما اصابه اشياء تكاد تكون اكثرا ترويعا مما سبق في ظل استمرار الحصار الاسرائيلي الخانق منذ سبع سنوات واغلاق انفاق التهريب على الشريط الحدودي مع جمهورية مصر العربية.
لا يستطيع اي احد ان يخفي قسوة الاحداث والظروف المعاشة في قطاع غزة فقيرا ام غني محتاج او عفيف، في ظل انقطاع التيار الكهربائي وفقدان مقومات الحياة الاساسية.
فسير الحياة يصعب وصفه في لفيف كلامات تنسى بعد قراءتها بسبب حلكة الاوضاع المعيشية والخدماتية التي يسير بها سكان قطاع غزة .
تقارير المنظمات الدولية والمؤسسات المحلية لم تخف قلقها الشديد حيال هذه الاوضاع المزرية، فلا كهرباء ولا ماء صالحة ولا قيود فكت ولا صلح تم، ولا هدنة رسمية، والمحروقات صعبة المنال، لم يبق إلا ان يقال ان غزة لا تصلح للموت، والأحلام كثيرة.
تجولنا في شوارع شمال قطاع غزة لتحدث السكان عن آرائهم حول الاوضاع، فقالت المدرسة الحكومية سامية، "أنا لا أرى شيء حسن للأسف حتى الموت هنا غير صالح، ولكن مع ذلك لن ادع ابنائي يهاجروا ولن اكون نذير سوء لأبنائي سوف نستمر في العيش مع التيار أو ضده".
وعن وضعها قالت، "انا مدرسة واشعر بسوء الحياة وقسوتها فما بال المواطنين العاديين .. الله يعين الناس بجد".
اما السائق اكرم عوني فقال "اذهب كسائق أجرة وبطلع من صراصير الصبح عشان انهي يومي واجلب سعر دخاني وربطة الخبز للمنزل فقط، انا اعلم ذلك ولكني مستمر في الحياة حتى اموت على هذا(..) المحروقات غالية جدا تذهب للعمل والكهرباء قاطعة وترجع وهي قاطعة اصبحنا نحلم باشياء واجبة ان تتوفر لنا، أصبحت اتمنى اشياء سيئة ".
الطالبة الكفيفة بثينة السوافيري من مدينة غزة قالت "انا كفيفة والحمد لله، ولكن اشعر بصعوبة الحياة من أفواه المارة ومن قسوتها اصبحت اشعر اني لست كفيفة عندما اريد شحن اغراضي بالكهرباء لا اجدها، لقد اصبحت معزولة والطموح حيال مستقبلي مجهول فما بال الاصحاء".
وأضافت متحدثة "اصبحت الاماني لا تلوح في مخيلتي لان الوضع صعب هنا، لا ادري ماذا افعل، انا حزينة للغاية واستيقظ وادعي على المسئولين في جوف الليل".
المتضامنة الفرنسية سارة والتي تمكث في قطاع غزة قالت باللغة الانجليزية بنكهة فرنسية "انا اشعر ان التاريخ عاد بي للعصر الحجري، ماذا يحدث هنا! هل تقطع الكهرباء ونحن في 2014 هذا امرا لا يصدق، ماذا يفعل المسئولين في مكاتبهم، انا لا اسمع إلا تذمر المواطنين، لو كان هذا الامر في فرنسا لأعدم الرئيس".
الشاب الميسحية ماريا قالت "الناس هنا مجتمعين مسلمون ومسيحيون نحن نعيش حياة سيئة، لا اعرف ماذا اقول والكل يرى المعاناة، ادعو الرب ان يقف معنا، والتخلص من الزبانية السيئين والوصول الى مستقبل يضمن كرامة العيش لأطفالنا".
ابو زكريا الضابط في حكومة غزة في مركز جباليا رأى بانه " يجب ان نحتمل لأننا لم نعاني شيء مما عناه الرسول صلى الله عليه وسلم في حصاره وربط الحجارة على معدته"، وقال " يجب ان نصبر لأن الله يبتلي عباده المخلصين"، مستشهدا بعدة آيات قرآنية.
الداعية في قطاع غزة الشيخ طاهر لولو قال ،" في ظل الاوضاع السيئة والازمات الخانقة التي تعصف بقطاع غزة ينطبق علينا الحديث الشريف (مَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَهُ) .