الزعفراني مؤسس الجماعة الإسلامية‏:‏الإخوان في طريقها للانهيار

تابعنا على:   08:20 2013-12-12

أمد/ القاهرة: قال خالد الزعفراني أحد مؤسسي الجماعة الإسلامية إن جماعة الإخوان في طريقها للانهيار وان ما تقوم به من مظاهرات الآن بالجامعات خاصة جامعة الأزهر وتحالفها مع الجماعات التكفيرية والإرهابية كما في سيناء سيعجل بتفكك وانهيار الإخوان‏.‏
وأضاف الزعفراني في تصريحات خاصة لصحيفة"الأهرام"، أنه في حالة استمرار الإخوان في ممارساتهم العنيفة وتحالفاتهم مع الجماعات الإرهابية والتكفيرية وتنظيم القاعدة سيؤدي إلي انتكاسة كبري لحركات الإسلام السياسي بجميع تنظيماته بل إلي زوالها نهائيا من المجتمع المصري كما انتهت فرق الخوارج من المجتمع الإسلامي قديما بعدما لفظهم بسبب الجرائم التي ارتكبوها.
ورأي الزعفراني أن سيطرة القيادات القطبية علي قيادة الإخوان خاصة محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام حاليا, وهو ما أدي إلي التعاون والتنسيق بين الإخوان والجماعات التكفيرية والإرهابية خاصة تنظيم التكفير والجهاد والتوحيد والقاعدة, متوقعا انهيار وتفكك جماعة الإخوان إذا استمرت حبيسة لهذه التوجهات القطبية التي تميل إلي العنف خاصة وأن ممارسات الجماعة خلال الفترة الماضية رفعت عنها شعار احتكار الدفاع عن الإسلام في ظل الرفض الشعبي لممارساتها العنيفة ولتوجهاتها المتطرفة.
وأكد الزعفراني أن التنظيم الدولي يقوم حاليا بتأليب العالم الخارجي علي مصر مستخدما وسائل الإعلام العالمية كما يقدم المساعدات المالية واللوجستية للإخوان.
وأكد الزعفراني خطورة ما يقوم به التنظيم الدولي علي استقرار الأوضاع في مصر في ظل وجود قيادات للإخوان هاربة خارج البلاد وخاصة الدكتور محمود عزت الرجل الأول في الإخوان حاليا, ومحمود حسين وجمعة أمين الذين يقومون حاليا بالتنسيق بين التنظيم الدولي وتحركات الإخوان وأنصارهم داخل البلاد وذلك لاشعال المزيد من أعمال العنف والمظاهرات في إطار استراتيجية الأرض المحروقة.
واتهم الزعفراني الإخوان وأنصارهم بالسعي لنشر حالة الصراع والفوضي والانقسامات في المجتمع المصري.
وكشف الزعفراني عن أن عددا كبيرا من شباب وعناصر الإخوان يشعرون حاليا بأخطاء قياداتهم القطبية فكريا وعمليا مضيفا ان هؤلاء يطالبون بضرورة المراجعة الفكرية والسياسية للجماعة ولقياداتها للخروج من مأزق الاستعلاء السياسي الذي تعيشه الجماعة حاليا.