"الاعلام الأميركي": احتجاجات الإخوان بلا طائل فى مواجهة شعبية الجيش

21:34 2013-10-08

أمد/ واشنطن: قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية: إن قرار جماعة الإخوان بالخروج للشارع فى يوم 6 أكتوبر يعكس إصرارهم على الاحتجاج على النظام الجديد فى مصر، لكنها محاولات غير مثمرة لتحدى أقوى مؤسسة فى مصر، وهى الجيش.

ورأت الصحيفة أن الاحتفال الذى حضره قادة مصر الجدد ومن بينهم الفريق أول عبدالفتاح السيسى عزز الشعور بالنزعة القومية الآخذة فى الصعود منذ تولى الجيش السلطة بعد 3 يوليو الماضى.

ووصفت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية اشتباكات يوم 6 أكتوبر بين أنصار جماعة الإخوان ومعارضيهم بأنها الأسوأ منذ عدة أسابيع. وأضافت أن جماعة الإخوان كانت مصرة على احتلال التحرير الذى كان يحتفل فيه جموع المصريين بانتصارات حرب أكتوبر.

وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية: إن الكثير من المصريين احتفلوا فى الشوارع برفع صور الفريق السيسى. وقالت: بالرغم من أن وزير الدفاع الحالى لم يشارك فى حرب 1973 فإنه أصبح موضع عشق المصريين وإعجابهم بعد أن ساعدهم على التخلص من حكم جماعة الإخوان.

وأشارت وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية إلى أن حصيلة الضحايا التى وصلت إلى 51 قتيلا فى يوم واحد تعد الأعلى من نوعها منذ يوم 14 أغسطس الماضى، مؤكدة أن استمرار مسلسل أحداث العنف يؤثر سلبا على الجهود التى تبذلها الحكومة المؤقتة لإنعاش الاقتصاد، خصوصا قطاع السياحة الحيوى واستعادة الأمن فى الشارع المصرى الذى شهد مؤخرا ارتفاعا فى معدلات الجريمة وتجاهلا للقانون. وأضافت الوكالة أن الاحتفال بنصر أكتوبر كان فرصة لقادة مصر لدعم شعبية المؤسسة العسكرية، لكنه كان أيضا فرصة لجماعة الإخوان ومؤيديها ليثبتوا أنهم ما زالوا على قيد الحياة.

وتابعت الوكالة: إن الجيش عاد مجددا ليصبح مصدر القوة الحقيقى فى مصر، ويصوره الإعلام المستقل والحكومى على أنه «منقذ البلاد» مع تزايد الدعوات للفريق أول عبدالفتاح السيسى للترشح رئيسا للجمهورية.