الهيئة الوطنية ومركز التخطيط الحضري في جامعة النجاح تنظمان ورشة عمل اجراءات مواجهة الزلازل

تابعنا على:   00:28 2013-12-11

أمد / القدس - رام الله/ نظمت الهيئة الوطنية للتخفيف من اخطار الكوارث ومركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث- وحدة هندسة الزلازل في جامعة النجاح ورشة عمل "اجراءات مواجهة الزلازل" شارك فيها اللواء المتقاعد واصف عريقات رئيس الهيئة الوطنية والمهندسة عهود عناية مديرة التخطيط الاستراتيجي والعلاقات الخارجية - صندوق تطوير واقراض البلديات عضوة الهيئة الادارية للهيئة الوطنية، وخالد عطياني من هيئة التوجيه السياسي وامين سر الهيئة الوطنية وحضرها عدد من طالبات مدرسة بنات القبيبة الثانوية والمعلمات مريم زهران ونورا شماسنه واريج شناوي .

وتأتي هذه الورشة في سياق الإعداد لمشروع بحثي ابداعي من قبل الطالبات في مجال ابتداع الوسائل الممكنة للتخفيف من اخطار الزلازل .

في البداية رحب اللواء واصف عريقات بالحضور وأثنى على مبادرة مدرسة بنات القبيبة الثانوية وثمنها وابدى استعداد الهيئة ومركز التخطيط لتقديم كل الدعم الممكن لإنجاح الفكرة والعمل على تعميمها في المجتمع الفلسطيني .

بدورها أكدت المهندسة عهود عناية على أهمية الأبحاث العلمية الهادفة وكيفية الاستفادة من المعارف والابتكارات والتعليم لبناء ثقافة للسلامة والقدرة على مواجهة الكوارث على جميع المستويات، وتحدثت عن أهمية دور المرأة في الإستجابة للطوارىء عند الكوارث وقالت النساء تقدم دعم معنوي أعلى لضحايا الكوارث (مثال: كمتطوعات أو ضمن الاسرة). وأن النساء اكثر ميلا لتحذير الاخرين وللمساعدة في اعادة البناء طويلة الامد، واستعرضت تجربتها العملية كمهندسة في الميدان ونوهت لأهمية التخطيط المسبق وشموليته عند مواجهة الكوارث وضربت مثلا على خطط الإخلاء واهمية تناولها للأبعاد كافة وللظروف الناشئة كما ابدت استعدادها لمساعدة الطالبات في مجال عملها وتخصصها .

من جانبه نوه خالد عطياني لضرورة تعميم ثقافة الكوارث خاصة بين الطلاب والطالبات وانهم الأقدر على نقلها لمحيطهم من المجتمع وهو ما يجب التركيز عليه وأكد على ضرورة تحفيز العمل التطوعي في المجتمع الفلسطيني والتكامل بين المجتمع الرسمي والمدني لمواجهة الكوارث والتقليل من مخاطرها .

وتناولت المحاضرة التي اعطاها اللواء واصف عريقات رئيس الهيئة الوطنية مواضيع: علم ادارة الكوارث والزلازل والأزمات، نشأة وتطور ادارة الكوارث، عوامل الإهتمام بادارة الكوارث بعد 1965، دور المواطن في مواجهة الكوارث والزلازل، الأساليب والطرق الحديثة لمواجهة الكوارث والأزمات، تعريف الزلازل، الإجراءات قبل- أثناء – بعد الزلازل، بعض الإبتكارات العلمية في مجال مواجهة الكوارث ومنها الاستعانة بالروبوتات في الاستجابة للكوارث مثل الممرضة الروبوت، تلى ذلك مشاهدة فيلم لزلزال وقع ومناقشة الإجراءات المتخذة لكل مرحلة من مراحل الزلزال وعلى المستويات كافة.

جرى بعدها الاستماع لمداخلات الطالبات والمعلمات وتبادل الآراء والأفكار وإثراء النقاش حول موضوع البحث لاقى ذلك استحسان الحضور .

كما شكرت المعلمة مريم زهران نائبة مديرة مدرسة بنات القبيبة الثانوية الهيئة الوطنية ومركز التخطيط الحضري في جامعة النجاح على تعاونهم وقدمت نيابة عن المدرسة هدية تذكارية .

وبدورة شكر واصف عريقات رئيس الهيئة المدرسة ومديرتها والمعلمات والطالبات، والمهندسة عهود عناية وخالد عطياني .

وفي الختام اوصى الحضور بضرورة تعميم هذه المبادرة الهادفة لتطوير المهارات وبناء قدرات المجتمع وابتكار الوسائل للتقليل من مخاطر الكوارث والزلازل، والطلب من مؤسسات المجتمع المدني تقديم الدعم الممكن لها . والتواصل مع الهيئة الوطنية للتخفيف من اخطار الكوارث ومركز التخطيط في جامعة النجاح عبر المواقع الإلكترونية وذلك للحصول على المزيد من المعلومات والإرشادات .