قناة البحرين وانتكاسة سكان الأغوار

تابعنا على:   22:12 2013-12-10

د.كامل خالد الشامي

قبل يومين تم توقيع اتفاقية قناة البحرين , وهي القناة التي تربط البحر الأحمر مع البحر الميت وإمداده ب 100 مليون متر مكعب سنويا من مياه البحر الأحمر عبر خليج العقبة, حيث أن البحر الميت وهو بحيرة مغلقة لا تتصل ببحار أو محيطات وينخفض منسوب المياه فيها إلي حوالي 1,2 متر في السنة, وهو ما يعرضها للجفاف والاختفاء إذا لم يتم إمدادها بالمياه اللازمة للبقاء .

هذا المشروع يتم الترويج له منذ أكثر من 30 عاما من خلال الجامعات والمؤسسات الإسرائيلية المختلفة,وقد تم تسويقه كمشروع سلام إقليمي, و الأردن وفلسطين هي الدول التي وقعت الاتفاقية إلي جانب إسرائيل مع البنك الدولي قبل يومين.

وسوف تحصل الأردن علي 50 مليون متر مكعب من مياه التحلية التي سوف تنشأ علي البحر الأحمر, ويحصل الفلسطينيون علي 30 مليون متر مكعب , ولكن إسرائيل سوف تضخ مياه التحلية إلي ايلات وتعطي الأردن وفلسطين من مياه طبريا, وسوف يتم ضخ المياه العادمة الخارجة من محطة التحلية وهي مياه شديدة الملوحة إلي البحر الميت, وسوف تخفض ه1ه الكمية انخفاض منسوب البحر الميت بنسبة 10% ولتعويض الفاقد يجب ضخ مليار كوب في السنة إلي البحر الميت إلي هنا لا يوجد مشكلة.

تكلفة إنشاء الخط الناقل تقدر بحوالي 250 مليون-500 مليون دولار أمريكي, وخطوط الأنابيب معروفة في عوالم النقل والمواصلات ومنتشرة في أوروبا وأمريكا وفي الدول النفطية العربية, ولكن الوجه الحقيقي للمشروع سوف يشتمل علي استثمارات تقدر بحوالي 10 مليارات دولار أمريكي , إذ سيتم إنشاء فنادق ومنتجعات سياحية وعلاجية وبحيرات لتربية الأسماك ومناطق خضراء وشبكة طرق ومواصلات, وأغلب هذه المنشآت سوف تقام علي أراضي الضفة الغربية, مما سيتطلب مصادرة أراضي الأغوار وترحيل السكان, وهذه حقيقة ما تطالب به إسرائيل هو البقاء في منطقة الأغوار للحفاظ علي أمنها.

تشكل منطقة الأغوار من الناحية الجغرافية منطقة عازلة طبيعية تعلوها من الناحية الشرقية جبال القدس وجبال نابلس وهي مناطق تحت الاحتلال الإسرائيلي, ولا يمكن بأي حال من الأحوال إن تشكل مناطق الأغوار التي ينخفض مستواها إلي الصفر عند أريحا والي 400 متر تحت مستوي سطح البحر عند البحر الميت الذي يصل عمقه في الشمال إلي حوالي 400 متر , ومنطقة الأغوار تعتبر مركز جذب سياحي ومياه البحر تستخدم للعلاج بجانب الاستجمام, طبعا هذا بالإضافة إلي أن ملوحة البحر الميت تصل إلي 62 ألف/مليجرام/لتر وهي ضعف نسبة الأملاح التي تحتوي عليها مياه البحر المتوسط مثلا وتستغل أملاح البحر الميت يشكل واسع في صناعة الأسمدة والأدوية وملح الطعام والبارود وغيرها.

الخشبة كل الخشية أن تقوم إسرائيل الآن بعدما حصلت علي الضوء الأخضر من البنك الدولي والعالم بطرد الفلسطينيين من الأغوار بحجة تطوير المنطقة وهي بهذا تضحك علينا وعلي العالم مرة أخري والخاسر الوحيد في هذا المشروع سيكون الشعب الفلسطيني.

أستاذ جامعي وكاتب مستقل

جامعة غزة

 

[email protected]