بوتين بصدد اصدار عفواً يشمل 200 ألف سجين في روسيا

تابعنا على:   13:15 2013-12-10

أمد/ موسكو : يعتزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إصدار عفو عن سجناء بمناسبة الذكرى العشرين لإقرار الدستور الروسي، كما أصدر قرارًا بتأسيس وكالة إعلامية جديدة تكمن مهمتها في نقل السياسة الروسية والحياة الروسية إلى الخارج.

ورفع الرئيس الروسي بوتين مشروع قرار العفو إلى مجلس الدوما، وتشير التقديرات إلى أن قانون العفو يمكن أن يطال نحو 200 ألف معتقل متهمين بارتكاب جنح لم تسفر عن عواقب جنائية خطيرة.

وكان  الرئيس الروسي أكد في وقت سابق أن العفو المنتظر إصداره بمناسبة الذكرى العشرين لإقرار الدستور الروسي لايمكن أن يشمل متهمين بارتكاب جرائم وأعمال عنف بحق ممثلي السلطة الروسية، في إشارة إلى المتهمين في قضية "بولوتنايا".

وتحتفل روسيا بالذكرى العشرين لصياغة الدستور الروسي في الثاني عشر من الشهر الحالي.

وأعرب بوتين عن تأييده لمشروع قانون العفو الذي أعده مجلس حقوق الإنسان التابع للرئاسة الروسية، لكنه أكد أن " العفو لايمكن أن يطال المتهمين بارتكاب جرائم شنيعة وأعمال عنف ضد ممثلي السلطة.

وسيشمل العفو 7 من المتهمين في قضية "بولوتنيا" الذين نظموا احتجاجات أدت إلى صدام مع الأمن الروسي في السابع من أيار 2012 قبل يوم واحد من تسلمه مقاليد الرئاسة.

وذكرت صحيفة (إزفيستيا) انه بموجب العفو سيخرج أعضاء فرقة "بوسي ريوات"، المدانات باقتحام كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو في شباط /فيراير 2012  مرتديات أقنعة تزلج براقة وتنورات قصيرة وبإنشاد أغنية تحث السيدة مريم العذراء على أن تخلص روسيا من الرئيس بوتين.

لى ذلك، أصدر الرئيس الروسي قرارًا بشأن تأسيس وكالة إعلامية جديدة تكمن مهمتها في نقل السياسة الروسية والحياة الروسية إلى الخارج.

ويقضي هذا القرار بتأسيس وكالة أنباء جديدة تحمل اسم "روسيا سيفودنيا" توكل إليها مهمة تغطية سياسات الدولة  والحياة العامة الروسية إعلاميًا في الخارج.

وتُتخذ وكالة "نوفوستي" للأنباء قاعدة لإنشاء الوكالة الجديدة التي سيقع مقرها في مبنى وكالة "نوفوستي" والتي ستضم أيضًا محطة "صوت روسيا" الإذاعية.

ووجه رئيس الدولة إلى مجلس الوزراء طلبا باتخاذ إجراءات تأسيس وكالة الإعلام الجديدة في غضون شهر.

كما أصدر بوتين أيضًا قرارًا رئاسيًا بتعيين دميتري كونستانتينوفيتش كيسيلوف، نائب رئيس التلفزيون الرسمي، مديرًا عامًا لوكالة الأنباء الجديدة المقرر إنشاؤها.