الزهار يكشف "سر لقاءه" مع الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز

تابعنا على:   08:47 2013-12-10

أمد/ غزة: كشف الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس أنه حضر ‘مجبرا’ اجتماعا مع شمعون بيرس الرئيس الإسرائيلي قبل عشرات السنوات..واستذكر الزهار الذي كان يتحدث خلال لقاء مع عدد من الصحافيين نظمه ‘بيت الصحافة’ بغزة، أشار إلى محاولات إسرائيل خلق بدائل من الشعب الفلسطيني كبديل عن منظمة التحرير، من خلال ما يسمى ‘روابط القرى’ وتحدث عن فشلها، مشيرا إلى أن إسرائيل ركزت بعد ذلك على التعامل مع مسؤولي النقابات والاتحادات الفلسطينية.

وكشف أنه أجبر على حضور اجتماع في ثمانينيات القرن الماضي مع شمعون بيرس، وكان وقتها وزيرا لخارجية إسرائيل، كونه أي الزهار كان وقتها يعمل رئيسا للجمعية الطبية في غزة.

الزهار رفض اتهامات تخوينه من قبل بعض مسؤولي حركة فتح، على أنه كان له علاقة بأجهزة الأمن الإسرائيلية، بسبب لقائه هذا، وأشار إلى أن هذه الاتهامات تأتي من أطراف ‘الدحلانيين’ في إشارة إلى تيار محمد دحلان.

وقال إنه طلب من بيرس خلال ذلك اللقاء إنه كان يريد الخروج من غزة وإخلاء المستوطنات، على أن ينسحب بعد ذلك من الضفة الغربية بعد ست شهور، أن تعلن إسرائيل صراحة عن هذا المخطط، على أن توضع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، في يد ‘جهة محايدة’.

وقال إنه اقترح أيضا أن يختار الشعب الفلسطيني من يمثله ‘حتى لو كان من جنوب أفريقيا شرط أن يوافق عليهم الشعب الفلسطيني’.

وكشف الزهار أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات طلب من حماس تنفيذ عمليات ضد إسرائيل لتحسين شروط التفاوض، وأنه دفع حياته ثمن ذلك، وأضاف ‘اللي بعده يرفض ذلك’، في إشارة للرئيس عباس.

وتطرق إلى اتفاق الدول الستة مع إيران على البرنامج النووي، وقال أن الاتفاق هذا عاد بالنفع على الجميع بدء من إيران وسوريا وحزب الله، حتى الدول الست، ودول الاتحاد السوفيتي السابق، التي تتطلع لاستيراد النفط من إيران، لكنه في ذات الوقت رفض إبداء رأي حماس بالاتفاق لرفض الحركة التدخل في شؤون الدول الأخرى.

ورفض الإجابة على سؤال إن كان مع النظام المصري الحالي أم لا، وقال إن إجابته ستكرس الموقف أن للحركة تدخل في شؤون الدول العربية، الذي تنتهجه حماس، وقال ‘إن قلت أني مع أو ضد، يعني أني تدخلت في الشأن الداخلي العربي’.

ولم تترك أسئلة الصحافيين الزهار من شرح ما يدور حول الأنباء عن نية مصر سحبها الجنسية التي منحت له، كون أن والدته مصرية، وقال إنه حصل على هذه الجنسية قبل أن يصل الرئيس محمد مرسي للحكم بستة أشهر، ‘حسب المواصفات التي وضعها القانون’، لكنه في ذات الوقت أشار إلى أن هناك قانون مصري جديد لسحب الجنسيات يتحدث عن عدم ممارسة الشخص أي نشاط سياسي ورأى أن القانون فصل لسحب جنسيته.

هذا وكشف أنه لم يأخذ إذن من حركة حماس للحصول وقتها على الجنسية المصرية، وقال إنه يطمح بالحصول على جنسيات دول عدة من تونس واندونيسيا وماليزيا، وأي دولة عربية وإسلامية، لشعوره بأن القضية الإسلامية واحدة.

وحذر الزهار من ضعف الموقف العربي الحالي، وقال أن الأمر سيمنح إسرائيل فرص الهجوم على غزة، وتنفيذ المخططات الأمريكية في المنطقة، خاصة في ظل ‘انشغال الدول المركزية’.

اخر الأخبار