وزير الداخلية " مصر " : مواجهة «مخططات الإخوان» ومحاولات تعطيل الدستور «حياة أو موت»

16:26 2013-12-09

أمد / القاهرة : قال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، إن مصر ماضية بخطى جادة فى طريقها نحو الاستقرار، وإن أولى لَبِنات تلك الخطى تمثلت فى مشروع الدستور الذى أنجزته لجنة الخمسين.

وأضاف الوزير أن الوزارة أخذت على عاتقها حماية وتأمين المصريين، خلال الفترة المقبلة، وإحباط مخططات تنظيم الإخوان، التى تسعى إلى عرقلة خارطة الطريق والاستفتاء على الدستور، وأن مواجهة المخططات التى تستهدف زعزعة استقرار الوطن، وتأمين استفتاء الدستور أو أى انتخابات مسألة حياة أو موت بالنسبة للوزارة.

وتابع «إبراهيم»، أمام ضباط وجنود الأمن المركزى، خلال لقائه معهم بمعسكر رئاسة قوات الأمن المركزى، أمس: «رجال الشرطة لديهم العزم والإصرار على هزيمة الإرهاب والقضاء على منابعه وخلاياه، وتحقيق الاستقرار للبلاد، وإن كلفهم هذا دماءهم وأرواحهم، ومعركة الشرطة القادمة هى إجهاض مخططات الفتنة والوقيعة، والحفاظ على ثقة الشعب التى اكتسبها رجال الشرطة بتضحياتهم وبطولاتهم وانحيازهم للشعب فى ثورة ٣٠ يونيو».

وقال الوزير: «الأوضاع الأمنية أنتم تعلمونها جيدا، وما تحقق من ضربات موجعة لتنظيم الإخوان كان بسواعد رجال الأمن والتناغم الموجود، وبفضل القوة الضاربة لـ(الداخلية)، وهى تضم رجال الأمن المركزى ووحدات العمليات الخاصة، وأنتم كقوات أمن مركزى تستحقون الشكر والتقدير».

وأشاد بدور قطاع الأمن الوطنى وقطاع الأمن العام بالوزارة وجميع أجهزة الوزارة فى حماية أمن البلاد وما يبذلونه من جهود لتحقيق الاستقرار للبلاد.

وأوضح الوزير أنه حرص على اللقاء بقوات الأمن المركزى، تثميناً لدورهم الداعم والمُثمر مع جميع قطاعات الوزارة، وأشاد بأدائهم الأمنى وتحركاتهم الواعية مع التظاهرات التى تخرج عن الأطر السلمية فى التعبير عن الرأى، ووفقاً لما حدده القانون.

وأضاف: «رجال الأمن المركزى خلال تلك المرحلة ضربوا أروع الأمثلة للتضحية، وقدموا الكثير من الشهداء والمصابين لحماية أمن الوطن وأمان المواطنين».

واستمع الوزير لرؤى عدد من الضباط والأفراد حول أساليب تطوير العمل الأمنى داخل القطاع، مؤكداً أن الوزارة لا تألو جهداً فى توفير جميع أوجه الدعم، وتؤمن بأهمية تطوير وتحديث وسائل وأساليب التدريب ورفع كفاءة أفراد الشرطة وتأهيلهم وفقاً لأحدث مناهج التدريب المتقدمة، وأن استراتيجيات عمل الوزارة تضع فى أولوياتها توفير كل أوجه الرعاية لأبناء الشرطة، تقديراً لجهودهم وتضحياتهم وتوفير جميع الإمكانيات لتحقيق أمن واستقرار البلاد.

وفى نهاية اللقاء، تعاهد الضباط والجنود أمام الوزير على التصدى لأى مخططات من جماعة الإخوان أو أى جهة تسعى لخرق القانون، أو عرقلة الاستفتاء على الدستور، وقالوا إن أى مخططات أخرى تهدف إلى ضرب الأمن والاستقرار فى الشارع المصرى سيتم التصدى لها بكل حسم، وأكدوا أنهم جاهزون لتأمين الاستفتاء، وضمان قيام المواطنين بالإدلاء بأصواتهم فى أمان وحرية، والتصدى لأى محاولات لخرق الشرعية بالقانون.

 

المصرى اليوم

 

اخر الأخبار