الأردن يرفض الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة بحق الأقصى

تابعنا على:   22:26 2013-12-08

أمد / عمان : رفض الأردن، اليوم الأحد، الممارسات الإسرائيلية الممنهجة والمتكررة بحق المسجد الأقصى المبارك، معربا فى الوقت ذاته عن شجبه واستنكاره الشديدين لما يتعرض لهما التراث العربى الإسلامى والمسيحى فى القدس وضد المصلين فى الحرم القدسى الشريف.

وقال وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية الأردنى هايل عبدالحفيظ داوود  فى بيان أصدرته الوزارة "إن هذه الممارسات والاقتحامات المتكررة والممنهجة ضد الأقصى تعد أمرا مرفوضا من قبل المسلمين فى جميع أنحاء العالم ، لأن هذا المسجد المبارك فى صلب عقيدة نحو 7ر1 مليار مسلم حول العالم يفدونه بالأرواح خاصة إذا علمنا أنه إذا احتل شبر من أرض المسلمين فالجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة".

واستنكر داود محاولات سلطات الاحتلال تغيير الأمر الواقع فى القدس والأقصى خلافا للقوانين والمواثيق والشرعية الدولية ، داعيا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامى وهيئة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية خاصة منظمة اليونسكو للتحرك السريع من أجل كبح جماح الاندفاع المسعور للسلطات المحتلة ومتطرفيهم الذين يسعون لتغيير الأمر الواقع فى المدينة المقدسة ودرتها الأقصى.

وكانت أصوات المتطرفين الصهاينة قد دعت الأسبوع الماضى لاقتحام الأقصى وحمل الشمعدان اليهودى فيه ، الأمر الذى أدى إلى مواجهة هذه المحاولات من مصلى ومرابطى المسجد يوم الأربعاء الماضي.

كما قامت الشرطة والقوات الخاصة التابعة لسلطات الاحتلال باقتحام الأقصى وانتهاك حرمته بعد صلاة الجمعة الماضية ، واستخدمت العنف الشديد ضد المسلمين والمصلين والمرابطين فيه كما قامت هذه السلطات بإطلاق الأعيرة النارية وغاز الفلفل والقنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية ضد المصلين العزل مما أدى إلى خلخلة بعض مكونات تكسية جدران قبة الصخرة المشرفة من القاشاني.