تفاصيل جريمة هزت الشارع الأردني

تابعنا على:   12:32 2013-12-08

أمد/ عمان : أهدرت أكبر قبيلة أردنية ضمنيا دم أحد أبنائها بعد إرتكابه جريمة قتل بشعة هزت الرأي العام الأردني طوال الأيام الخمسة الماضية.

وأصدرت قبيلة بني حسن التي تلقب بقبيلة المليون بيانا تتعاطف فيه مع أهل الضحية وترفع ضمنيا الغطاء العشائري التقليدي عن إبنها القاتل وتطالب إنزال أقصى العقوبات بحقه وإعدامه.

وإعتبر وجهاء وشيوخ بني حسن في منطقة المفرق أن القتيلة وهي طالبة جامعية في كلية الشريعة إبنتهم وصدر عنهم موقف رسمي يستنكر الجريمة ويطالب بعقوبة الإعدام للقاتل في إشارة تفسر عشائريا على أنها تسامح بدم القاتل وهدر لدمه من الناحية العملية وإلتزام بعدم المطالبة بدمه في حال قتله من العشيرة الأخرى التي ينتمي لها أهل المغدورة وهي إحدى عشائر قبيلة بئر السبع.

وساهم موقف عشائر بني حسن إزاء هذه القضية في الحفاظ على الوحدة الوطنية واللحمة الإجتماعية والأمن والإستقرار في المجتمع وتقبلته مشايخ بئر السبع في المنطقة بإحترام وتقدير خصوصا بعد إجماع القبيلتين على التنديد بالجريمة والمطالبة بعقوبة الإعدام.

وحصل ذلك في ضوء بشاعة الجريمة وعدم وجود أي مبرر لها والإستنكار الشعبي العارم لها حيث ترصد القاتل المغدورة وطعنها عدة مرات بقضيب حديد في وجهها وبطنها وتركها ميتة في أرضية حافلة بمجمع السفريات شرقي العاصمة عمان ثم غادر المكان بدم بارد وواصل يومه بالذهاب إلى مقر عمله التدريبي في إحدى شركات الكهرباء.

وألقت الشرطة القبض على القاتل في غضون ست ساعات فقط وتبين بالتفاصيل بأن الفتاة كانت تنتظر تحرك الحافلة التي تقلها إلى الجامعة في تمام الساعة السادسة فجرا فيما لم يتواجد أحد في المكان.

وأظهرت الحيثيات بأن القاتل كان قد طلب يد الفتاة نفسها للزواج في وقت سابق ورفضته وعندما علم بأنها وافقت على الزواج من شاب آخر قام بقتلها بإصرار وبشاعة وبدم بارد.

 

اخر الأخبار