«ديلي تليجراف»: بكين تلقن واشنطن درسا بشأن التخلف عن سداد الديون

تابعنا على:   14:57 2013-10-08

أمد/ لندن : أثنت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية على الصين قائلة أنها لقنت الولايات المتحدة درسا قاسيا بخصوص مسئوليتها عن ضمان عدم تخلفها عن سداد الديون، في ظل مأزق سياسي في واشنطن أجبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما على التخلف عن حضور أحد القمم الرئيسية.

وأوضحت الصحيفة في سياق تقرير نشرته اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني إنه في الوقت الذي اضطر فيه أوباما للتراجع عن حضور قمة مهمة لمنطقة آسيا المحيط الهادي، طالبته الحكومة الصينية باتخاذ "إجراءات ملموسة" لضمان عدم تخلف أمريكا عن سداد ديونها.

وبينت أن هذا جاء خلال تصريح لنائب وزير المالية الصيني جو جوانج ياو قال فيه "إن تأمين الدين له أهمية حيوية للاقتصاد الأمريكي والعالمي مشددا على أن الأمر يمثل مسؤولية على عاتق الولايات المتحدة."

ونوهت الصحيفة إلى أن التحذير القادم من هذه القوة الاقتصادية الصاعدة يأتي في وقت تقترب فيه الولايات المتحدة من مهلة ال17 من شهر أكتوبر الجاري ، والتي يتعين بحلولها على الكونجرس الأمريكي أن يصوت لرفع "سقف الديون" ، وهو الحجم القانوني للأموال التي يمكن للولايات المتحدة أن تقترضها.

وأشارت إلى أنه في حالة عدم رفع سقف الديون فإن أمريكا يحتمل أن تتخلف عن سداد ديونها للمرة الأولى في التاريخ، لترسل بذلك موجات من الصدمة عبر النظام المالي العالمي ، ونوهت إلى أن هذا المأزق السياسي أدى لعدم تمكن أوباما من حضور قمة التعاون الاقتصادي لمنطقة "آسيا-المحيط الهادئ" التي تستمر يومين حيث كان الرئيس الأمريكي يخطط للتأكيد على استراتيجيته التي يطلق عليها "المحور تجاه آسيا" عن طريق إعطاء قوة دفع لاتفاق تجارة جديد عبر المحيط الهادئ.

وأضاف بقولها : "في غياب أوباما تصدرت روسيا والصين المشهد حيث كان الرئيس الصيني شي جين بينج ، الذي يتبنى سياسة تجارية متزايدة القوة في بحر الصين الجنوبي منذ توليه منصبه في شهر مارس الماضي ، حرا ليدفع بأوراق اعتماد الصين باعتبارها القوة الإقليمية العظمى التي يجب ألا تتقيد بالسياسات الأمريكية في منطقتها ، فيما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تفهمه لإلغاء أوباما رحلته إلى آسيا لكنه ذكر بأن هناك الكثير من الأشياء على المحك في ظل استمرار النقاش السياسي في واشنطن مشددا على أهمية قضية الدولار الأمريكي لأنه لا يزال أكبر عملة احتياطي في العالم.