البردويل:مصرلديها قرارمسبق بـ"محاصرة غزة" وتهنئة حماس بانتصار اكتوبر للشعب المصري

14:53 2013-10-08

أمد/ غزة – شينخوا: اعتبر مسئول في حركة "حماس" أن لدى مصر "قرارا بمقاطعة" قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس منذ منتصف العام 2007.

وقال صلاح البردويل القيادي في حماس في مقابلة مع وكالة أنباء "شينخوا" الصينية، إن الاتصالات بين حركته ومصر "ضعيفة ومحصورة فقط مع (جهاز) المخابرات المصرية".

وذكر البردويل أن دعوات حركته لتشكيل لجنة ثنائية مع مصر تبحث العلاقة المتوترة بين الجانبين "لم تلق أي تجاوب مصري"، مشيرا مع ذلك إلى أن حركته "لا تسعى لإصلاح هذه العلاقة".

وقال بهذا الصدد "نحن لم نسيء إلى العلاقة مع مصر حتى نصلحها، نحن ضحية الإعلام، ومن البداية تمنينا لمصر الخير".

وأضاف "واضح أن هناك قرارا سياسيا لمحاصرة المقاومة وذلك استرضاء لإسرائيل وهي ورقة رابحة فيما يتعلق بالضغط على أمريكا وأوربا للاعتراف بـ(الوضع الراهن في) مصر".على حد تعبيره

واعتبر القيادي في حركة حماس أن "كبش الفداء (في التطورات الأخيرة في مصر) هو المقاومة الفلسطينية وقطاع غزة".كما قال

وتوترت العلاقة بين حماس ومصر منذ احتجاجات 30 يونيو التي قادت إلى عزل الرئيس محمد مرسي والذي كان يقيم علاقات وثيقة مع الحركة ذات الروابط التاريخية مع جماعة الأخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

وقال البردويل إن ما يجري على الأرض "عبارة عن قرار سياسي بتشديد الحصار على قطاع غزة من خلال التضييق على المعابر وحملة إعلامية شرسة وأكاذيب واتهامات لا أساس لها من الصحة".

واشتكى البردويل من أن الإعلام المصري "يترك له العنان ضد غزة ويتجاهل إهانة الفلسطينيين بالمعابر والمطارات وكل ذلك تنفيذا لقرار سياسي".

وأصدرت حماس مساء الأحد، بيانا مقتضبا هنأت فيه "جمهورية مصر العربية في الذكرى الأربعين لانتصارها في حرب أكتوبر المجيدة"، داعية إلى "رص الصفوف وتوحيد الجهود من أجل تحرير فلسطين والمسجد الأقصى".

واعتبر البردويل أن حركته "ليست مجبرة" على توجيه التهنئة باسم الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، كما فعل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال بهذا الصدد "لسنا مجبرين على توجيه تهنئة لجهة معينة لأننا مع الديمقراطية في مصر وبالتالي عندما تستقر الأمور في مصر نوجه التهنئة لجهة معينة".

وأضاف أن موقف حماس هو "أن ما يجري في مصر شأن داخلي مصري، ونحن نتمنى لها الاستقرار وأن تعود مرة أخرى إلى الديمقراطية عبر صناديق الانتخابات".

وتابع قائلا "من انتصر ليس الرئيس المصري المؤقت بل من انتصر هي مصر، وشعبها هو الذي يختار رئيسه".

وحول اعتراف حماس من عدمه بالنظام المصري، قال القيادي في حماس " ليس المهم أن نعترف أو لا نعترف بالوضع الحالي في مصر، هذا شأن داخلي يحله الشعب المصري ".

وحظيت حماس بعلاقات مميزة خلال فترة حكم مرسي الذي استقبل قادتها بشكل رسمي ومنح تسهيلات لقطاع غزة خصوصا سير العمل في معبر رفح المنفذ البري مع قطاع غزة.

ويواجه المعبر صعوبات حادة في عمله منذ عزل مرسي، إلى جانب حملة أمنية واسعة أدت إلى إغلاق غالبية أنفاق التهريب الأرضية التي مثلت متنفسا هاما لدى حماس.

واشتكت حماس من أنها تتكبد خسائر مالية تصل إلى 230 مليون دولار شهريا جراء الحملة على الأنفاق مع تراكم كبير بأعداد الراغبين بالسفر لأسباب إنسانية.

كما اشتكت الحركة من أن الإجراءات المصرية على معبر رفح دفعت بعزلة قطاع غزة ووقف وصول وفود التضامن الخارجية إليه.

إلا أن البردويل قال إن قرار حماس هو "التكيف" مع الوضع الحالي، معتبرا أن حركته "بإمكانها التكيف مع كل وضع جديد بقدر الإمكان".

ورأى أنه في نهاية المطاف فإن "غزة هي بوابة مصر، ومصر هي عمق غزة ولا يمكن الفصل عنهما ولا يمكن استبدال حماس والمقاومة في القطاع بالعدو الصهيوني".

في الوقت ذاته، قال البردويل إن الاتصالات السياسية بين حركته وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس عباس "متوقفة كليا".

وأوضح أن الاتصالات بين الحركتين تنحصر على مستوى المؤسسات وقطاعات الخدمات.

واعتبر البردويل أن المصالحة الفلسطينية "مجمدة حاليا بقرار من الرئيس عباس بسبب الضغط الأمريكي". حسب قوله.

وأشار إلى أن فتح لم تقدم أي مبادرات جديدة بخصوص تطبيق بنود المصالحة، لكنه اتهمها بالسعي إلى استثمار التطورات الأخيرة في مصر عبر فروض شروط جديدة إعلاميا.

وقال البردويل إن " هنالك محاولة استثمار من فتح لما يحصل في مصر وضرب الإخوان المسلمين وعمقها حركة حماس، هكذا هم يقولون وبالتالي لابد شرعوا بفرض شروط جديدة مثل أن الانتخابات أولا ". وفق كلامه.

وأضاف أن " ما يحدث من قبل فتح هو ابتزاز وشروط سياسية عبر الإعلام باعتبار حسم الأمر في مصر ضد الإخوان وضد الداعمين للمقاومة ودعم لأنصار التسوية من أجل فرض هذا الخيار ".

واعتبر البردويل أن دعوات قادة فتح المتكررة لحركته بعدم التدخل في الشأن الداخلي المصري تهدف إلى التقرب للقيادة المصرية الجديدة والضغط على حماس وإجبارها للخضوع لمشروع التسوية وهو "ابتزاز سياسي".

وسبق أن نفت حماس مرارا اتهامات بالتدخل في الشأن المصري لصالح جماعة الأخوان المسلمين وقالت إنها تقف على مسافة واحدة من الأطراف المصرية.

وترعى مصر ملف المصالحة بين فتح وحماس اللتان سبق أن توصلتا إلى اتفاقيتين للمصالحة الأولى في مايو 2011 برعاية مصرية، والثانية في فبراير 2012 برعاية قطرية لتشكيل حكومة موحدة مستقلة تتولى التحضير للانتخابات العامة.

غير أن معظم بنود الاتفاقيتين ظلت حبرا على ورق دون مؤشرات جدية على إمكانية تحقيق المصالحة بين الحركتين قريبا.