حماس في ذكرى الانتفاضة الاولى : على السلطة التراجع عن المفاوضات ووقف التنسيق الأمني

تابعنا على:   22:52 2013-12-07

أمد/ غزة : أكدت حركة "حماس"، في الذكرى السادسة والعشرين للانتفاضة الأولى التي تصادف يوم غد الأحد أن "شرارة الانتفاضة لا تزال متّقدة"، متعهدة بمواصلة المقاومة حتى تحرير الأرض والمقدسات.

وقالت الحركة في بيان صادر عنها: "إنَّ إجرام الاحتلال الصهيوني لن يزيدنا وجماهير شعبنا إلاَّ صلابة وإيماناً وتصميماً على المضي في طريق المقاومة كخيار إستراتيجي قادر على تحقيق تطلّعات شعبنا في التحرير والعودة".

وحذّرت الاحتلال من مغبّة تصعيده وعدوانه على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا استيطاناً وقتلاً وتهجيراً وتهويداً، "فجماهير شعبنا لن تبقى مكتوفة الأيدي، بل ستنتفض دفاعاً عن الثوابت والمقدسات. سيبقى الشعب الفلسطيني متمسكاً بكلّ ذرّة من تراب أرضه، ولن يقبل بأيّ اتفاق أو حلول تتنازل وتفرّط في الحقوق والثوابت الوطنية والمقدسات، وتتنكّر لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى الذي بذلوا أرواحهم وأعمارهم من أجل فلسطين من بحرها إلى نهرها".

وشددت "حماس" على تمسكها بتحقيق المصالحة الوطنية وبناء وحدة وطنية حقيقية قائمة على برنامج نضالي موحّد بين كافة الفصائل والقوى الفلسطينية لمجابهة مخططات الاحتلال وجرائمه صفاً واحداً والعمل على تحرير الأرض وبناء الدولة الفلسطينية.

ودعت الحركة السلطة الفلسطينية إلى "وقف المفاوضات العبثية التي ثبت فشلها وعقمها، والكف عن التنسيق الأمني مع الاحتلال الذي أضرّ بمصالح شعبنا ومقاومته"، كما دعت "جماهير شعبنا إلى مواصلة صمودهم وثباتهم وتمسكهم بحقوقهم وثوابتهم وتصدّيهم لمخططات الاحتلال وجرائمه، فإنَّ النصر والتحرير مع الصّبر والرّباط والمقاومة".كما جاء

وأشارت إلى أنه في الثامن من كانون الأوَّل (ديسمبر) 1987م انتفضت جماهير شعبنا الفلسطيني في قطاع غزَّة ضد الإرهاب الاسرائيلي ، وأشعلت شرارة انتفاضة جماهيرية عمّت كامل التراب الفلسطيني، لتعلن أنَّ شعباً مؤمناً بعدالة قضيته متمسكاً بأرضه مدافعاً عن حقوقه وثوابته لن يستكين أو يلين، ولن ترهبه غطرسة الاحتلال ولا إرهابه، وستظل شعلةُ الانتفاضة متّقدة في نفوس الأجيال الفلسطينية تحميها المقاومة وتغذّيها دماءُ الشهداء وتضحياتُ وصمودُ شعبنا حتَّى استرداد الأرض وتحرير المقدسات والأسرى.