الاحتلال يقمع مسيرة نظمتها اللجان الشعبية لحماية بيت البركة شمال الخليل

تابعنا على:   17:23 2015-05-30

أمد / الخليل : قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مسيرة سلمية نظمتها اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الضفة، لحماية بيت البركة على الطريق الرئيسي القدس- الخليل.

وشارك في المسيرة، العشرات من أعضاء الهيئة، ومتضامنين محليين واجانب، والعديد من الفعاليات والمؤسسات من محافظة الخليل.

ورفع المشاركون الاعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال وسياسته الهادفة لسرقة اراضي المواطنين وممتلكاتهم بغية توسيع المستوطنات.

وأفاد مصدر محلي بأن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب وبأعقاب البنادق واطلقوا قنابل الصوت والغاز السام صوب المشاركين الذين طالبوا برحيل الاحتلال ومستوطنيه وحماية بيت البركة من تهويدهم، ما أدى الى إصابة عدد منهم برضوض وكدمات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الناشط في اللجان الشعبية يوسف ابو ماريا، عقب الاعتداء عليه واقتادته الى جهة غير معلومة.

وأشار منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور لـ'وفا' ان قوات الاحتلال اقتحمت تزامنا مع المسيرة المذكورة الذي رفع فيها علم فلسطين على الاسلاك الشائكة المحاذية لبيت البركة، كلية فلسطين التقنية في العروب ما تسبب بحالة ارباك لدى الطلبة الذين يقدمون امتحانات نهاية العام.

وقال الجبور، رغم محاولة الاحتلال منعنا من الوصول الى بيت البركة، إلا أننا تصدينا لهم واشتبكنا معهم بالأيدي، ووصلنا للبيت المذكور ولن يتمكن جنود الاحتلال من كسر ارادتنا.

واوضح، ان المسيرة هدفت الى تسليط الضوء على سياسات الاحتلال التي يفرضها لمفاقمة الصعوبات التي يعيشها أبناء شعبنا في كافة محافظات الوطن، خاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات، واحتجاجا على استيلاء الاحتلال على اراضي المواطنين وممتلكاتهم لصالح توسيع المستوطنات.

يذكر أن بيت البركة المشيد منذ ما يزيد عن 70 عاما وتبلغ مساحة أرضه نحو 35 دونما، هو مستشفى كان يقدم خدمات مجانية لعلاج مرضى السل في منطقة الجنوب حتى إغلاقه عام 1983، وكان محامي بيت البركة وهو سويدي الجنسية، نفى سابقا ما تناقلته وسائل الاعلام الإسرائيلية عن قيام مستوطنين بشراء البيت والأرض التابعة له، وقيام مستوطنين بأعمال الترميم داخل البيت تمهيداً لإقامة مستوطنة 'بيت براخا' بين 'عصيون' ومخيم العروب، موضحا أن عمليات الترميم التي حدثت مؤخراً في البيت، تعود لقرار المالكين بتحويله إلى فندق ومتنزه.

اخر الأخبار