شاحنة للاستخبارات التركية تنقل صواريخ وعتاداً للمتشددين السوريين

تابعنا على:   19:41 2015-05-29

أمد/ أنقرة: نشرت صحيفة "جمهورييت" التركية المعارضة، على موقعها الإلكتروني، صباح اليوم الجمعة، مقطع فيديو قالت إنه للأسلحة التي أرسلها جهاز المخابرات التركي لجماعات سورية إسلامية مسلحة، تعمل على الأراضي السورية.

ونقل موقع "سكاي نيوز" الإخباري أنه تم توجيه  تهمة الإرهاب للصحيفة، كما تم فتح تحقيق بسبب تلك اللقطات، التي حصلت عليها من ملف القضية.

وتظهر لقطات الفيديو شاحنات محملة بالصواريخ والقذائف، كانت بعضها موضوعة في صناديق تشبه صناديق الأدوية.

وذكرت الصحيفة أنه وجد صناديق فولاذية احتوت على 1000 قذيفة مدفعية من نوع 100 مم، 50000 رصاصات رشاش للمدفعية، 30 ألف رصاصة للرشاشات الثقيلة (12.7 ملم)، وغيرها من العتاد العسكري.

ويأتي هذا الفيديو رغم نفي الحكومة، أكثر من مرة، هذه الادعاءات.

وكانت الشرطة التركية اعترضت العام الماضي في حادثتين منفصلتين، في مدينتي أضنة وهتاي الحدوديتين مع سوريا، حيث تم رصد شاحنات قيل إنها تنقل أسلحة لجماعات متشددة تعمل في سوريا، ليتبين بعد ذلك أن الشاحنات تعود لجهاز المخابرات التركي.

وأوقفت الشرطة التركية 4 مدعين وضباط في الجيش لإصدارهم أوامر بتفتيش شاحنات تابعة للمخابرات في كل من أضنة وهتاي العام الماضي، كانت متجهه إلى سوريا.

وكانت وكالة "رويترز" الإخبارية كشفت الأسبوع الماضي عن شهادة لأحد ضباط في قوات الأمن أمام المحكمة، يقول فيها إن "جهاز المخابرات الوطنية في تركيا ساعد في توصيل أسلحة إلى أجزاء من سوريا يسيطر عليها مقاتلون من المعارضة الإسلامية المتشددة في أواخر عام 2013 وأوائل عام 2014".

في غضون ذلك، التزمت معظم وسائل الإعلام التركية بالمنع المفروض على تناول هذا الملف من قبل السلطات التركية، التي فرضت حظراً على تناول قضية الشاحنات المحملة بالأسلحة قبل أشهر.

وتأتي هذه التطورات قبل أسبوع من الانتخابات البرلمانية، التي من المقرر أن تجرى 7 يونيو (حزيران) المقبل.

اخر الأخبار