لعبة الإختفاء( شفيق التلولي)

تابعنا على:   18:43 2015-05-29

 ساحرة..

نيزك أنا يحترق

في سماء ليل ساحرة

يبحث عن روح امرأة

احترفت السحر

ولعبة الإختفاء

في يقطينة تحترق

مع شهب الألفية الأولى

قبل الميلاد

وتعود ما بعد الألفية الثانية

بعد الميلاد

أنا حالم

من قبل الميلاد وبعد الميلاد

حلم استوطن الفؤاد

حد الوله والسهاد

في فلك الفضاء أدور

لن أتوب عن عشق امرأة

استبقت روحها احتراق النيازك

كنجم احترق وسقط

انفلش من مستقره

وهوى في قعر الظلام

لن أكتفي بليلة واحدة

من ليالي شهريار

ففي حضرة شهرزاد

ينام السيف في عيون فجر

لم يأت بعد

ويصيح ديك الصباح

***

جنية..

سيدتي

في ظلام الليل

أنت قمري بلا خسوف

وفي وضح النهار

أنت شمسي بلا كسوف

لست بجنية

في يقطينة ساحرة

أنى لليل

أن يبدده نار السحرة

وشعوذة تحضير الأرواح

ودجل إستنساخ الإنس

من الجان

من خيوط الدجى

في غسق الليل

وحبر الظلام

أحبك بلا خسوف

فأحبيني بلا كسوف

أنا ظلك في الليل

وفي النهار

لا تتركيني كخيال الحقل

يحرس الأشجار

أنا لا أغفو

إلا في ظلال الأشعار

وعلى حديث ليل

أنت فيه سيدتي

وقمر الأقمار

***

يقطينة..

أيا ساحرتي

هلا أعدت لي جنيتي السمراء؟!

من يقطينة الإختفاء

كي أكتب عنوانا لقصيدة

تساقطت من جيوب الليل

في خوابي الشوق

وتبعثرت حروفها ثملة

بين السحر والسحرة

ثمانية وعشرون حرفا للهجاء

في لغة الضاد

ما غطت مساحة الشوق

لكحل عينيك

وحنيني لحديث ليلك الشجي

لا تختفي في يقطينة ساحرة

كالشمس خلف الغيمات

المطر أنت وشمس الشتاء

فغطيني بحروف الشتاء

إحتويني بعطر النساء

أمطريني بحروف الماء

واسمحي لي

أن أقتبس من كل لغات العالم

ما يليق بسحر شفتيك

علني أعرب عنوانا لقصيدة

جابت برحيق الشوق

كل مدن الحنين إليك