هنا غزة

تابعنا على:   17:40 2015-05-24

م. عماد عبد الحميد الفالوجي

هنا غزة أيها السادة ،، أيها القادة ،، هنا البقعة المنسية من جغرافيا التفكير ،، هنا يتمثل الإهمال والتقصير ،، هنا شعب لم يرتكب ذنب ليعاقب ،، ولم يخالف امر يغضب القائد ،، هنا غزة المجروحة ،، المكابرة ،، الصابرة بدون اختيار ،، الصامدة رغما عنها ،، المحاصرة دونما سبب ،، هنا غزة المليئة بالمتناقضات ،، كل شيء هنا ،، النصر والهزيمة ،، القوة والضعف ،، الحصار والحياة ،، الموت واللاموت ،، الحزن والفرح ،، الغني والفقير ،، الساخط والراضي ،، المنهزم والمرابط ،، الجميل والقبيح ،، الدولة والاحتلال ،، العدل والظلم ،، هنا كل شيء ،، وهنا ما لا يخطر على بال بشر ،، هنا خليط من الناس ،، ومن الرمال ،، ومن الماء ،، ومن الهدم ،، ومن البناء ،، هنا غزة ،، هنا التقوى والفجور ،، هنا الجنة والنار ، هنا العذاب والحنان ،، هنا الخوف والأمان ،، هنا غزة ،، هنا شيطان الشعر مفيم ،، هنا الجنون واللا معقول ،، هنا الكذب والصدق ، هنا في كل واد يهيمون ،، ويقولون ما يفعلون وما لا يفعلون ..

لمن نهدي شكوانا ،، نخاطب من لأجل غزة ،، من المرجعية الحاكمة ،، الحقيقية على ارض الواقع ،، أم الوهمية على ورق ،، لمن نرسل صرخاتنا ،، ومن يجب ان يسمعنا ؟؟ ،، هنا غزة التائهة وهي العنوان ،، الظالمة وهي المظلومة ،، الضاربة وهي المضروبة ،، المنتصرة وهي المنصورة ،، من يفهم لغتك يا غزة ؟؟

من يفهم اللغة الخاصة ،، بلا حروف مفهومة ،، ولا ضوابط معلومة ،، واذا شرحتها زاد الغموض ،، واذا تركتها غير مفهومة ،، من يفهمك يا غزة ،، وماذا لو فهموا لغتك الصعبة والمعقدة ،، سيقعون في حبك وهذا الألعن ،، كل من أحبك تعب ،، منهم من هرب ،، ومنهم من صمد ،، وكلاهما في حبك انتحر ،، الا عاشقك الذي جمعك ،، بحروفك ،، بكل ما فيكي ،، خبأك بكل ما فيكي ،، في أعماق اعماقه وانتظر ..

من تنتظرين يا غزة ،، الكل يعلم معاناتك ،، والكل يتغنى بأشعارك ،، والكل يضحك ويبكي ،، خوفا عليكي ،، او خوفا منكي ،، آآآآه يا غزة ،، يا معذبة الضمائر ،، وحياة المصائر ،، وروح البشائر ،، انتي الماضي الحاضر ،، والمستقبل الغائر ،، انتي النعمة واللعنة ،، لكل من استهان او استحقر شانك ،،،

هنا غزة ،، هنا اللاعنوان ،، هنا اللامكان ،، هنا الضياع المعروف ،، هنا الضمير المعلوم ،، هنا انت وانا وهم ،،

سيزول ليلك يا غزة ،، ويبزغ نهارك ،، وتنكشف الحقائق ،، وحينها سيعرفون مقدارك ،، وسيعرفون حجم ظلمهم ،، وكيف يجب لعنهم ،، وسيعرفون حقيقة جريمتهم ،، من تركك وحيدة ،، تواجهين الحقيقة ،، من داخلك خناجر ،، ومن خارجك مدافع ،، وبدمك تواجهيهم ،، جميعا لا فرادى ،، وستثبت الأيام ،، انك الأقوى بصبرك ،، بحبك ،، بتاريخك ،، بموقعك ،، بحاجتهم كلهم الى بسمتك .. آآآه يا غزة ...