بالتفاصيل : الانتهاء من مناقشات تشكيل قوة عربية مشتركة قبل 29 يونيو..

تابعنا على:   17:05 2015-05-23

أمد / القاهرة : دعا الفريق محمود حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، رؤساء أركان حرب الجيوش العربية إلى الانتهاء من الترتيبات الخاصة بإنشاء القوة العربية المشتركة قبل 29 يونيو القادم.

وقال الفريق محمود حجازى، فى افتتاح الاجتماع الثانى لرؤساء أركان الجيوش العربية المنعقد بجامعة الدور العربية، اليوم، أن القمة العربية الأخيرة بشرم الشيخ حددت جدولا زمنيا لإنهاء الترتيبات الخاصة بتشكيل القوة العربية، ومنحت رؤساء الأركان حتى 29 يوليو القادم لوضع هذه الترتيبات، لكن "يتوجب علينا أن ننتهى من عملنا قبل 29 يونيو من العام الحالى حتى تتاح لرئاسة القمة دراسة المقترحات بشكل واف".

 

إدانة الحادث الإرهابى بالسعودية

وقد بدأ الفريق محمود حجازى الاجتماع بإدانة حادث القطيف الإرهابى بالمملكة العربية السعودية الذى وقع أمس الجمعة وخلف العشرات من القتلى والجرحى، وتقدم بخالص العزاء للشعب السعودى الشقيق وإلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولولى العهد وولى ولى العهد فى ضحايا الحادث، داعيا الله عز وجل أن يتقبل الشهداء فى فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وقال الفريق حجازى "إننا نعلن لكل أعداء الإنسانية من كل قوى التطرف والإرهاب أن مثل تلك الأعمال الإرهابية لن تزيدنا إلا إصرارا على اجتثاث جذور الإرهاب من أوطاننا لتحيا شعوبنا فى أمن وسلام".

 

القمة العربية بشرم الشيخ وضعت ثلاثة محددات رئيسية

وقال حجازى إن اجتماع اليوم يأتى تنفيذا لقرار القمة العربية بشرم الشيخ التى وضعت ثلاثة محددات رئيسية، أولها اعتماد مبدأ إنشاء القوة العربية المشتركة وأوكلت إلى رؤساء الأركان مهمة وضع آليات تنفيذية، وثانيا وضع جدول زمنى محدد لعرض ما تم التوصل إليه بشأن تشكيل القوة العربية المشتركة، وثالثا التزام رؤساء الأركان بتقديم النتيجة لرئاسة القمة "مصر" على أن تكون النتيجة فى شكل منتج نهائى جيد من قبل رؤساء الأركان.

 

الجلسة المغلقة تناقش عشر نقاط أساسية لتشكيل القوة العربية المشتركة

وبعد الكلمة المقتضبة التى ألقاها رئيس الأركان المصرى رفعت الجلسة المفتوحة، وبدأت جلسة مغلقة من المنتظر أن تشهد مناقشة عشر نقاط أساسية لتشكيل القوة العربية المشتركة هى: أهداف تشكيل القوة، ومهامها، وحجم تشكيل القوة والوقت اللازم لها، وأماكن وجود القوة وتمركزها، والمعايير والضوابط الخاصة بالكفاءة القتالية والاستعداد القتالى ومنها التسليح والتدريب والإمداد الإدارى، وتشكيل هيئة القيادة ومكان الوجود، وآلية اتخاذ القرار بشأن طلب الاستعانة بالقوة، وأسلوب وآلية القيادة واتخاذ القرارات الميدانية، ومصادر التمويل، وكذلك الإطار القانونى اللازم لتشكيل وطلب إرسال واستخدام القوة.

يذكر أن رؤساء الأركان بدءوا اجتماعهم الأول فى الثانى والعشرين من شهر أبريل الماضى بمقر الجامعة برئاسة مصر، والتى مثلها الفريق محمود حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وبحضور الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربية؛ للبحث فى المقترحات الخاصة بالإجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة لتشكيل القوة العسكرية.

وكان القادة العرب قد اعتمدوا فى 29 مارس الماضى مبدأ انشاء قوة عسكرية عربية تشارك فيها الدول اختياريا، ينص القرار على "أن هذه القوة تضطلع بمهام التدخل العسكرى السريع وما تكلف به من مهام أخرى لمواجهة التحديات التى تهدد أمن وسلامة أى من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية، وتشكل تهديدا مباشرا للأمن القومى العربى، بما فيها تهديدات التنظيمات الإرهابية بناء على طلب من الدولة المعنية".

ويستند هذا القرار إلى المادة الثانية من ميثاق جامعة الدول العربية والمواد ذات الصلة من معاهدة الدفاع العربى المشترك والتعاون الاقتصادى وملحقها وقرارات مجلس الجامعة على مستوى القمة وإعلاناتها، بشأن المحافظة على السلام والأمن بين الدول الأعضاء وصيانة الأمن القومى العربى.

اخر الأخبار