الفيصلي يطبع قبلة الزعامة على الكرة الاردنية كبطل لكأس عام 2015

تابعنا على:   09:28 2015-05-23

أمد/ عمان: طبع فريق النادي الفيصلي، قبلة الفوز، على لقب مسابقة كأس الاردن "المناصير" لكرة القدم، بعد تغلبه على فريق ذات راس في الوقت الإضافي من المباراة بنتيجة 2-1، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1، في المباراة النهائية للمسابقة التي اقيمت على ستاد الحسن في اربد، والتي مع نهايتها اسدلت الستارة على مسابقات كرة القدم المحلية للعام 2014-2015.
تقدم الفيصلي بهدف من ركلة جزاء سجلها يوسف النبر د.60، وحقق ذات راس التعادل من ركلة جزاء أيضا بواسطة معتز ياسين د.2+ 90، فيما سجل أحمد نوفل هدف الفوز الثمين للفيصلي في الدقيقة 117.
بذلك رفع الفيصلي عدد مرات نيله لقب مسابقة الكأس الى "18 مرة" منذ انطلاقة المسابقة للمرة الاولى في العام 1980، فيما سبق ان فاز فريق ذات راس باللقب مرة واحدة في الموسم قبل الماضي.
المفرقعات والألعاب النارية كانت حاضرة وأطلقت في أجواء الملعب لحظة التتويج، الذي جاء أنيقا ومعبرا، حيث تولى مدير مكتب مدير هيئة المديرين بشركة المناصير ياسر العبداللات  تتويج فريق الفيصلي، وتسليم كأس البطولة لقائد الفريق محمد خميس، وتوزيع الميداليات على اعضاء الفريقين.
وبذلك ضمن فريق الفيصلي المشاركة الخارجية في الموسم المقبل، وتحقيق الجائزة المالية البالغة "45" ألف دينار، بالإضافة إلى خوض مباراة كأس الكؤوس مع بطل الدوري الوحدات في افتتاحية الموسم الجديد، بينما ضمن لقب الوصيف وجائزته 25 ألف دينار.
الفيصلي 2 ذات راس 1
البداية القوية لفريق الفيصلي، مكنته من تهديد مرمى منافسه في توقيت مبكر، وكاد "سهم" بهاء عبدالرحمن أن يصيب شباك ذات راس في "مقتل"، عندما نفذ كرة ثابتة ردها معتز ياسين ولم تجد المتابعة اللازمة، تابع بعدها الفيصلي افضليته وحاول الضغط على ذات راس في نصف ملعبه بواسطة بهاء والنبر ومهدي علامة وإبراهيم غيدان، الذين شكلوا عمقا استراتيجيا لثنائي الهجوم مؤيد ابوكشك وديالو، وفي المقابل حاول ذات راس احتواء منافسه من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات والضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة بواسطة احمد ابوعرب وحازم جودت ومحمد طلعت وأعطى اجنحته فهد يوسف وعمر الشلوح واحمد عبدالحليم دورا مهما في بناء الهجمات والتقدم لإسناد شريف النوايشة ومعتز الصالحاني في الامام، لكن هجمات الفريق افتقرت لعنصر السرعة والمباغتة فلم تشكل خطورة على مرمى الفيصلي، الذي واصل افضليته واندفاعه نحو مرمى الحارس معتز ياسين، الذي نابت عنه العارضة في رد تسديدة بهاء عبدالرحمن الثانية التي اطلقها من كرة ثابتة، ومع مرور الوقت تحرر ذات راس من مواقعه وامتد نحو ملعب الفيصلي، وبدأت هجماته تشكل خطورة واضحة على مرمى الحارس محمد الشطناوي، الذي تصدى لتسديدة احمد عبدالحليم المباغتة، فيما علت رأسية شريف النوايشة المرمى، ورد الفيصلي بهجمة سريعة قادها مهدي علامة الذي اخترق ميمنة ذات راس وسدد كرة اصابة الشباك الجانبية، وجرب عبدالحليم حظه مجددا بقذيفة قوية مرت جوار مرمى الشطناوي، وشهدت الدقائق الاخيرة محاولات جادة من كلا الفريقين من أجل افتتاح التسجيل، لكن الدفاعات بقيت متماسكة امام هجمات متسرعة وغير مكتملة، لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.
إثارة وهدف بهدف
وارتفعت وتيرة الإثارة مع بداية الحصة الثانية، عندما اندفع لاعبو ذات راس صوب المنطقة الأمامية بحثا عن تسجيل هدف السبق، والذي كاد أن يأتي من خلال الكرة الزاحفة التي ارسلها فهد يوسف وسيطر عليها الحارس الشطناوي، ثم مرر يوسف كرة عرضية الى معتز صالحاني سددها الأخير رأسية تألق الشطناوي بأبعادها على حساب ركنية.
وبعد التبديل الذي ادخل فيه مدرب الفيصلي عندما دفع بورقة احمد عودة مكان مؤيد ابو كشك، تحسن اداء الأزرق عندما ركز على المناولات المضادة التي ضربت دفاعات ذات راس اكثر من مرة وفي اكثر من موقع، ومن إحدى هذه الكرات توغل ديوب من الميمنة وعند عبوره المنطقة تعرض للعرقلة من مدافع ذات راس حاتم عقل والأخير خرج بالبطاقة الحمراء لمنعه هدفا محققا، احتسبها الحكم ركلة جزاء نفذها يوسف النبر بنجاح على يسار الحارس معتز صالحاني بالدقيقة 60.
وتأثر ذات راس بالنقص العددي، ما مكن الفيصلي من مواصلة تقدمه والاعتماد كثيرا على المناولات الطويلة التي اخذت طابع السرعة لحظة بنائها خصوصا من منطقة العمق التي اربكت دفاعات ذات راس كثيرا، وجعلت مرمى الحارس ياسين تحت التهديد الفعلي، حيث سدد النبر كرة بعيدة المدى ضربت بباطن العارضة، رد عليه شريف النوايشة بكرة رأسية ذهبت سهلة بأحضان الحارس الشطناوي.
مدرب ذات راس ادخل جهاد الشعار مكان شريف النوايشة تبعه بتبديل آخر بإدخال محمد الخطيب مكان عمر الشلوح، وفي هذه الثناء كان مهدي علامة يمرر كرة بينية وضعت احمد عودة في مواجهة الحارس ياسين، لكن عودة ارسل الكرة قوية فوق العارضة، تبعه مهدي علامة الذي توغل من الميمنة وسدد كرة قوية ابعدها الحارس ياسين على حساب ركنية، وتألق الحارس ياسين في ابعاد الكرة القوية التي ارسلها ديوب، رد عليه فهد يوسف الذي ارسل كرة عرضية ابعدها الحارس الشطناوي من حلق المرمى، وقبل أن يأتي هدف التعادل الذي جاء من ركلة جزاء احتسبها الحكم عندما تعرض معتز صالحاني للدفع من المدافع معن ابو قديس، ليسدد الصالحاني الكرة بنجاح على يمين الحارس الشطناوي، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 1-1.
هدف الحسم في "الإضافي"
وإستمر السجال بين الفريقين مع بداية الشوط الإضافي الأول وظهر حرص ذات راس على الواجبات الدفاعية، واستهل فهد يوسف الفرص، عندما ارسل كرة عرضية زاحفة لم تجد المتابعة أمام مرمى الحارس الشطناوي، ورد الفيصلي بكرة ثابتة نفذها بهاء عبدالرحمن علت العارضة بقليل، قبل ان يسدد احمد نوفل كرة قوية بعيدة المدى اخرجها الحارس معتز ياسين في اللحظة المناسبة.
وفي الشوط الثاني، شدد الفيصلي على الطلعات الأمامية بحثا عن المواقع التي تسهل من مهمته في الوصول لمرمى ياسين، وأرسل احمد عودة كرة قوية من خارج المنطقة ارتمى لها الحارس ياسين وأبعدها على حساب ركنية، ومع الهدوء الذي اطبق على المجريات وانحصار العاب الفريقين وسط الميدان، كان أحمد عودة يمرر كرة الى احمد نوفل الذي ارسلها بذكاء من خارج المنطقة لتسكن في الزاوية العليا اليمنى لمرمى الحارس معتز ياسين واضعا الفيصلي في المقدمة بالدقيقة 117.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 2 ذات راس 1
الأهداف: سجل للفيصلي يوسف النبر "جزاء د.60"، وأحمد نوفل د.117، وسجل لذات راس معتز صالحاني "جزاء د.2+ 90".
ادار اللقاء: الحكم احمد يعقوب للساحة وعاونه احمد مؤنس ووليد ابوحشيش واحمد فيصل حكما رابعا.
العقوبات: أنذر الحكم كلا من يوسف النبر وأحمد عودة ومهدي علامة (الفيصلي)، وحازم جودت ومعتز صالحاني وطرد كلا من حاتم عقل والمدرب هيثم الشبول (ذات راس).
مثل الفيصلي: محمد الشطناوي، محمد خميس، ديوب (احمد نوفل)، معن ابوقديس، ياسر الرواشدة، بهاء عبدالرحمن، مهدي علامة، ابراهيم غيدان (يوسف الألوسي)، يوسف النبر، مؤيد ابوكشك (احمد عودة)، ديالو.
مثل ذات راس: معتز ياسين، حاتم عقل، احمد النعيمات، عمر الشلوح (محمد الخطيب)، احمد عبدالحليم، حازم جودت، فهد يوسف، احمد ابوعرب، محمد طلعت، شريف النوايشة (جهاد الشعار)، معتز الصالحاني.

شذرات من اللقاء

• حضر اللقاء نائب رئيس الاتحاد صلاح صبرة، وأمين السر العام فادي زريقات، وعدد من أعضاء الاتحاد، ونائب رئيس نادي الفيصلي بكر العدوان، ورئيس نادي ذات راس مهند الرواشدة، وأعضاء الهيئة الإدارية في كلا الفريقين.
• تم فتح أبواب ستاد الحسن عند الساعة الثانية ظهرا، وذلك ليتسنى للجماهير الدخول إلى الملعب بكل أريحية وسهولة، فيما كانت قوات الدرك تتسلم المهمة منذ الساعة العاشرة صباحا.
• فتحت المنصة الرسمية أمام الصحفيين وكبار الضيوف الساعة الخامسة تماما، حيث تواجدت قوات الدرك في كافة أرجاء الملعب، وسط ترتيبات أنيقة وتعامل يحتذى به من قبل قوات الدرك التي تواجدت بكثافة.
• دخل فريق الفيصلي أرض الملعب لتفقد أرضيته بحدود الساعة الخامسة، برفقة الجهازين الفني والإداري وسط هتافات الجماهير التي تواجدت بكثافة لتشجيع فريقها.
• دخل فريق ذات راس الملعب عند الساعة الخامسة وأربعين دقيقة وتوجه لاعبوه لتحية جماهير الفيصلي التي ردت عليهم بعاصفة من التصفيق.
•  دخل حارسا ذات راس معتز ياسين وحيدر الجعافرة لإجراء عملية الإحماء الساعة الخامسة والنصف.
• حارسا الفيصلي محمد الشطناوي وربيع حابس نزلا إلى أرض الملعب للإحماء الساعة الخامسة وخمسا وثلاثين دقيقة.
• العميد عيسى العلاونة الأمين العام للاتحاد الرياضي لقوات الدرك تولى قيادة المهام الأمنية، وقد أبدت هذه القوات تعاونا كبيرا.
• قامت إدارة السير بمجهود مضاعف في فتح الطرق أمام سيل السيارات التي توافدت إلى ستاد الحسن.
• طاقم التحكيم المحلي بقيادة احمد يعقوب وأحمد مؤنس ووليد ابوحشيش واحمد فيصل قام بإجراء عملية الإحماء في الساعة الخامسة وأربعين دقيقة.
• سادت الروح الرياضية بين اللاعبين خلال مجريات اللقاء، وظهر أكثر من مشهد أخوي تأكيدا على عمق وترابط العلاقات الأسرية بين لاعبي الفريقين.
• مدير مدينة الحسن الرياضية الدكتور رشاد الزعبي، وكوادر المدينة ممثلة برئيس قسم الملاعب معتصم عبدالله، والمشرفين وليد تيم غاندي الحمود وعمار الرجوب وحسام البصول وادريس بني عيسى وعلي الجولاني، والفنيين، وكوادر الحرس قاموا بجهود مشكورة لتسهيل مهام رجال الإعلام، من خلال تجهيز منصة الصحفيين بكافة الوسائل اللازمة.

اخر الأخبار